خلافات أوروبية حول دور وكالة الطاقة بالملف الإيراني
آخر تحديث: 2006/1/17 الساعة 12:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/17 الساعة 12:49 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/18 هـ

خلافات أوروبية حول دور وكالة الطاقة بالملف الإيراني

معارضون إيرانيون خارج مقر اجتماع الترويكا في لندن (الفرنسية)

قال جيرنوت أيرلر نائب وزير الخارجية الألماني اليوم الثلاثاء إن الاجتماع الذي عقده مسؤولون أوروبيون وروس وصينيون وأميركيون في لندن أمس لم يتوصل لتوافق تام في الآراء بشأن كيفية التعامل مع إيران فيما يتعلق ببرنامجها النووي.
 
وأكد أيرلر في حديث إلى التلفزيون الألماني أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع طارئ للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا يوم الثاني من فبراير/ شباط.

ولكنه قال إنه مازالت هناك خلافات بين الدول التي التقت في لندن بخصوص فحوى قرار يحيل ملف إيران إلى مجلس الأمن الدولي وبخصوص الهدف المرجو من مثل هذا القرار.
 
وأضاف "مازلنا نجري محادثات حول ما ينبغي أن يتقرر هناك وما الدور الذي ينبغي للأمم المتحدة أن تلعبه". معتبرا ذلك "علامة على أننا لم نتمكن من التوصل إلى اتفاق كامل من خلال قرار حول هدف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.. لكن الأمر يتطلب مزيدا من الوقت".
 
وأشار إلى أن السعي لحل دبلوماسي للأزمة مازال مهما، وأكد أن "الدول الغربية والأوروبيين على استعداد لاستئناف المباحثات في أي وقت لكن إذا وفت إيران بتعهداتها".
 
وكان وزراء خارجية الولايات المتحدة ودول الترويكا الأوروبية قد دعوا أمس كل على حدة مجلس محافظي الوكالة الذرية إلى عقد اجتماع استثنائي بغية رفع ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي.
 
وأشار متحدث باسم الخارجية البريطانية إلى أن دول الترويكا الأوروبية (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) بدأت إعداد مسودة قرار للوكالة يوصي بإحالة الملف إلى مجلس الأمن.
 
ولم يوضح المتحدث ما إذا كانت روسيا والصين ستدعمان خيار الإحالة، لكنه أشار إلى أن المحادثات بين جميع الأطراف مستمرة، وقال إن المشاركين أعربوا عن قلقهم العميق تجاه تحركات إيران التي استأنفت أنشطتها البحثية لتخصيب اليورانيوم الأسبوع الماضي ودعوة المجتمع الدولي طهران إلى التراجع عن ذلك.
 
جاء ذلك في ختام اجتماع مغلق لدبلوماسيين ومندوبين عن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا في لندن أمس، لاتخاذ إستراتيجية مشتركة فعالة لمعالجة الأزمة النووية الإيرانية.
 
في سياق متصل أعرب مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أمس عن ثقته بأن موسكو وبكين ستدعمان مساعي الاتحاد لإحالة الملف الإيراني.
 
بوتين: موقف روسيا بات قريبا من موقف أوروبا (رويترز)
روسيا والصين

في هذه الأثناء قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موقف بلاده من الملف النووي الإيراني بات قريبا من مواقف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، لكنه شدد على ضرورة أن يعالج هذا الملف دون أي خطوات "مفاجئة وخاطئة".
 
وطالب بوتين في مؤتمر صحفي عقده مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم عقب لقائهما في موسكو بتوخي الحذر أثناء معالجة هذا الموضوع.
 
وألمح إلى إمكانية الوصول إلى حل وسط للخروج من هذه الأزمة وقال إن إيران لم تستبعد بعد مقترح تخصيب اليورانيوم على الأراضي الروسية، مؤكدا أنه سمع وجهات نظر مطمئنة من الجانب الإيراني بشأن هذه المسألة.
 
ووصف بعض المسؤولين الموقف الصيني بأنه لا يزال مترددا، بينما قالت الخارجية الصينية في بيان لها إن بكين تدعو إلى الامتناع عن تصعيد المواجهة وتصر على ضرورة استئناف المفاوضات بين طهران والترويكا الأوروبية. 
المصدر : وكالات