آل غور (يسار) يتهم جورج بوش بخرق القانون بشأن التنصت على الأميركيين (الفرنسية-أرشيف)

دعا آل غور نائب الرئيس الأميركي السابق إلى فتح تحقيق مستقل حول ما إذا كان الرئيس جورج بوش قد خرق القانون بالسماح بالتنصت على الأميركيين دون الحصول على إذن من المحكمة.

وقال في كلمة أمام جمعية الدستور الأميركي وتحالف الحرية إنه "يجب على وزير العدل أن يعين محاميا خاصا فورا لتفادي التعارض الواضح في المصالح والذي يمنعه من التحقيق فيما يعتقد كثيرون بأنها انتهاكات خطيرة للقانون من قبل الرئيس".

وأضاف غور -وهو ديمقراطي هزم أمام بوش في انتخابات الرئاسة عام 2000- إن عملية التنصت تهدد أسس الديمقراطية الأميركية، واستدعى إلى الذاكرة المراقبة السرية التي تعرض لها مارتن لوثر كينغ على يد مكتب التحقيقات الاتحادي.

ويعتزم وزير العدل الأميركي ألبيرتو غونزالس تقديم التبرير القانوني لعملية التنصت السرية في الولايات المتحدة خلال جلسات يتوقع أن يعقدها مجلس الشيوخ الشهر المقبل.

وتأتي تصريحات غور أيضا في بداية عام انتخابات التجديد النصفي للكونغرس والتي يسعى من خلالها الديمقراطيون لانتزاع الأغلبية من الجمهوريين.

واتهم غور الرئيس بوش بخرق القانون حينما لم يحصل على موافقة من المحكمة على تنصت وكالة الأمن القومي على اتصالات -مثل المكالمات الهاتفية والبريد الإلكتروني- من وإلى الولايات المتحدة خاصة بأشخاص يشتبه في علاقتهم بالإرهاب.

وينص قانون مراقبة المعلومات الخارجية الصادر عام 1978 على عدم شرعية التجسس على المواطنين الأميركيين في الولايات المتحدة بدون موافقة محكمة سرية خاصة.

المصدر : رويترز