الترويكا تدعو الوكالة الذرية لاجتماع طارئ بشأن إيران
آخر تحديث: 2006/1/17 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/17 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/18 هـ

الترويكا تدعو الوكالة الذرية لاجتماع طارئ بشأن إيران

مظاهرات في لندن تطالب بإحالة ملف طهران النووي إلى مجلس الأمن (الفرنسية)

قال متحدث باسم الخارجية البريطانية إن بلاده وفرنسا وألمانيا أبلغت الولايات المتحدة وروسيا والصين بأنها ستدعو إلى اجتماع طارئ لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية يومي 2 و3 فبراير/شباط القادم لمناقشة لملف إيران النووي.

جاء ذلك في ختام اجتماع مغلق لدبلوماسيين ومندوبين عن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا في لندن الاثنين، لاتخاذ إستراتيجية مشتركة فعالة لمعالجة الأزمة النووية الإيرانية.

وأشار المتحدث إلى أن دول الترويكا الأوروبية (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) بدأت إعداد مسودة قرار للوكالة الذرية يوصي بإحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن.

ولم يوضح المتحدث ما إذا كانت روسيا والصين ستدعمان إحالة الملف، لكنه أشار إلى أن المحادثات بين جميع الأطراف مستمرة، وقال إن المشاركين أعربوا عن قلقهم العميق تجاه تحركات إيران التي استأنفت أنشطتها البحثية لتخصيب اليورانيوم الأسبوع الماضي ودعوة المجتمع الدولي طهران إلى التراجع عن ذلك.

في سياق متصل أعرب مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الاثنين عن ثقته بأن موسكو وبكين ستدعمان مساعي الاتحاد لنقل الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن.

وقد استبق مصدر دبلوماسي أوروبي الاجتماع بالقول إن إحالة الملف الإيراني باتت مسألة محسومة.

وأوضح المصدر أن روسيا تؤيد الآن هذا الخيار بعدما غيرت موقفها السابق، في حين ما زال الصينيون مترددين لكن ليس إلى درجة تعرقل الإحالة.

ميركل تسعى لإقناع بوتين باتخاذ موقف متشدد حيال إيران (الفرنسية)
موقف روسيا
في هذه الأثناء قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن موقف بلاده من الملف النووي الإيراني بات قريبا من مواقف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، لكنه شدد على ضرورة أن يعالج هذا الملف دون أي خطوات "مفاجئة وخاطئة".

وطالب بوتين في مؤتمر صحفي عقده مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم عقب لقائهما في موسكو، بتوخي الحذر أثناء معالجة هذا الموضوع.

وألمح الرئيس الروسي إلى إمكانية الوصول إلى حل وسط للخروج من هذه الأزمة بقوله إن إيران لم تستبعد بعد مقترح تخصيب اليورانيوم على الأراضي الروسية، مؤكدا أنه سمع وجهات نظر مطمئنة من الجانب الإيراني بشأن هذه المسألة.

وما زالت موسكو وبكين تتحفظان على إحالة الملف إلى مجلس الأمن، وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان لها إن بكين تدعو إلى الامتناع عن تصعيد المواجهة وتصر على ضرورة استئناف المفاوضات بين طهران والترويكا الأوروبية.

ضغوط متصاعدة
وفي المقابل دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس مجلس محافظي الوكالة الذرية إلى عقد اجتماع استثنائي في أقرب وقت ممكن لبحث إحالة الملف الإيراني إلى مجلس الأمن.

رايس اتهمت إيران بتجاوز الخط الأحمر في أنشطتها النووية (الفرنسية)
وقالت رايس في تصريحات للصحفيين قبيل وصولها إلى ليبيريا إن إيران "تخطت الخط الأحمر بأنشطتها النووية في الفترة الأخيرة ويتعين على العالم اتخاذ إجراء سريع".

واعتبرت أن الانتظار حتى موعد الاجتماع المعتاد للمجلس يوم 6 مارس/آذار المقبل يعطي فرصة للإيرانيين "لتعمد التضليل بشأن نواياهم النووية".

يأتي ذلك بينما أكد وزير الخارجية البريطاني جاك سترو في كلمة أمام مؤتمر أمني بلندن أن المسؤولية تقع على طهران حاليا لإثبات أنها لا تطور برنامجا نوويا.

واتهم سترو طهران بمواصلة انتهاك معاهدة حظر الانتشار النووي، معتبرا أن لها ماضيا من "الخداع والكتمان" يشكك في مصداقية التأكيدات حول الطبيعة السلمية لبرنامجها.

من جانبه دعا وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل إيران إلى التخلي عن برنامجها النووي وإعطاء الجهود الدبلوماسية مزيدا من الوقت لحل الأزمة. وقال في حديث لشبكة بي.بي.سي إن سياسات الغرب تجاه إسرائيل مسؤولة عن الوضع الراهن مع إيران ودول أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات