أومالا يرفع علامة النصر خلال مسيرة لأنصاره قبل يومين في شوارع العاصمة ليما (رويترز)

أفاد استطلاع للرأي أجري في بيرو بأن المرشح اليساري والضابط المتقاعد أولانتو أومالا، يتقدم على منافسيه قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل/نيسان المقبل.

وأشارت نتائج استطلاع أجرته مؤسسة "أبويو" للاستطلاعات ونشرته صحيفة "إلكوميرسيو" البيروفية إلى أن أومالا يحظى بدعم 28% من الناخبين، مقابل 25% للمرشح اليميني لورديس فلوريس، في حين لم يحصل الرئيس الحالي أليخاندرو توليدو على أكثر من 13%.

ويشير الاستطلاع الذي شارك فيه نحو 1600 شخص إلى احتمال الخطأ زيادة أو نقصانا في النسبة المعلنة بما لا يزيد عن 2,5%.

وكان أومالا الذي يعتبر صديقا للرئيس الفنزويلي هوغو شافيز قد قاد محاولة انقلاب على الرئيس البيروفي السابق ألبيرتو فوجيموري عام 2000.

وتمثل المطلب الرئيسي لأومالا في إعادة النظر بالعقود الموقعة مع شركات النفط والغاز الأجنبية، وهو ما يكرره حاليا مشيرا إلى أنه يريد أن يدافع بذلك عن "هوية بيرو".

ويقول الزعيم اليساري إنه متأثر بتجربة الدكتاتورية العسكرية أوئل سبعينيات القرن الماضي التي طبقت الإصلاح الزراعي وأممت الشركات الأجنبية.

ويعتبر أنصار المرشح اليساري ومعظمهم من السكان الأصليين، أن تقدمه يرتبط بحربه المعلنة ضد الفساد، فيما تثير نزعاته اليسارية خشية المستثمرين الأجانب وأسواق المال.

ويقول أومالا أنه سيؤسس في حال انتخابه "الجمهورية الثانية"، معلنا رفضه لسياسات السوق التي طبقها الرئيس السابق ألبرتو فوجيموري وحافظ عليها الرئيس الحالي أليخندرو توليدو.

ويربط المراقبون بين تقدم أومالا وموجة الاتجاه يسارا في عدد من دول أميركا اللاتينية، بعد الاستفتاء على زعامة هوغو شافيز في فنزويلا وفوز الرئيس إيفو موراليس بالرئاسة في بوليفيا.

المصدر : وكالات