تراجع شاهد عن أقواله بمحاكمة إسلاميين في هولندا
آخر تحديث: 2006/1/14 الساعة 04:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/14 الساعة 04:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/15 هـ

تراجع شاهد عن أقواله بمحاكمة إسلاميين في هولندا

مسلمتان تقفان أمام المحكمة التي تجري فيها محاكمة 14 إسلاميا بأمستردام (الفرنسية-أرشيف)

تراجع شاهد أساسي في محاكمة 14 إسلاميا يحاكمون في أمستردام بتهمة الانتماء إلى مجموعة متشددة, خلال جلسة الجمعة عن شهادته التي كانت أساسية في إعادة فتح التحقيق في اغتيال المخرج السينمائي ثيوفان غوخ.
 
وكان الادعاء قد استند إلى جمال باكور (28 عاما) الذي قال للمحققين إن أعضاء الجماعة التي يطلق عليها اسم "مجموعة هوفشتاد" كانوا على علم بنوايا محمد بويري قاتل المخرج السينمائي فان غوخ.
 
وقال الاتهام إن هذا الشاهد سجن مع بلال العمراني الذي كان يكشف له أسرارا حسبما أوضح للمحققين.
 
وأكد باكور للقاضي أن الشرطة كانت تضغط عليه ليشهد ضد العمراني، وقال "كنت محل ضغط والشرطة تزورني كل يوم، والدي ووالدتي وشقيقتي كانوا يتعرضون لمضايقات. قلت لهم إنني لا أعرف شيئا لكن هذا لم يساعدني. فقررت أن ابتكر روايتي".
 
واعتمد الاتهام على أقوال جمال باكور لإثبات العلاقة بين المتهمين وانتمائهم لمجموعة متشددة لكن الشاهد أنكر كل أقواله.
 
واستمعت المحكمة أيضا إلى العمراني وهو شاهد أساسي ثان في المحاكمة. وقد نفى أن يكون أفشى أي سر لجمال باكور مؤكدا "لم نتحدث عن مجموعة هوفشتاد أبدا (...) ولم أقل له شيئا عن محمد بويري".
 
وبويري الذي حكم عليه في تموز/يوليو بالسجن مدى الحياة هو أحد 14 متهما في "مجموعة هوفشتاد". وقد أكد باستمرار أنه تحرك بمفرده في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني 2004 عندما أطلق النار على المخرج السينمائي قبل طعنه.
 
ويحاكم 14 شخصا منذ ديسمبر/كانون الأول في أمستردام للاشتباه في انتمائهم إلى مجموعة هوفشتاد نسبة إلى اسم المنطقة التي اعتقل معظمهم فيها، وأرجئت مرافعة المدعي التي كانت مقررة الجمعة إلى الثلاثاء ليتمكن باكور والعمراني اللذان لم يكونا على لائحة الشهود من الإدلاء بأقوالهما.
المصدر : وكالات