فيروس إنفلونزا الطيور قابل للتحول و18 إصابة بتركيا
آخر تحديث: 2006/1/13 الساعة 07:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/13 الساعة 07:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/13 هـ

فيروس إنفلونزا الطيور قابل للتحول و18 إصابة بتركيا

علماء يتوصلون إلى وجود مؤشرات لخطورة فيروس إنفلونزا الطيور على الإنسان (الفرنسية)


أكد باحثون بريطانيون أنهم عثروا على مؤشر يسمح بالاعتقاد بأن فيروس (H5N1) الذي يتسبب في إنفلونزا الطيور، يمكن أن يتحول إلى شكل أكثر خطورة على الإنسان.
 
وشملت أعمال الباحثين في مختبر ميل هيل شمال لندن إصابتين قاتلين بفيروس (H5N1) سجلتا أخيرا في تركيا.
 
وقال هؤلاء الباحثون إنهم لاحظوا فرقا بين الفيروسين في تركيا, مماثلا لفرق بين إصابتين سابقتين بالفيروس نفسه, الأولى في هونغ كونغ عام 2003 والثانية في فيتنام عام 2005.
 
وجاء في بيان مشترك لمنظمة الصحة العالمية والبروفيسور جون شيكيل مدير مجلس البحث الطبي في ميل هيل، أن الأبحاث أظهرت أن فيروس هونغ كونغ عام 2003 يفضل التمركز على الخلايا البشرية أكثر منها على خلايا الطيور, وأن أحد الفيروسين التركيين يظهر الصفات نفسها.
 
ويخشى خبراء الصحة أن يتخذ الفيروس المسبب لإنفلونزا الطيور شكلا يصيب الإنسان بسهولة أكبر.
 
18

تدابير صارمة على الحدود الإيرانية-التركية للحد من انتشار إنفلونزا الطيور (الفرنسية)

حالة بتركيا
وتم أمس الخميس تأكيد وفاة ثالثة ناتجة عن الفيروس في تركيا من أصل 18 إصابة. ويواصل خبراء منظمة الصحة العالمية عملهم في المناطق التركية المصابة.
 
وكانت نتائج اختبارات أولية جينية لعينات من المصابين الأتراك أشارت إلى تغيرات في طبيعة الفيروس، لكنها ليست كافية حتى الآن لتحوره لنسخة بشرية في شكل وباء فتاك.
 
وتواصل السلطات المحلية عمليات إعدام آلاف من الطيور الداجنة وسط إشادة من دول الاتحاد الأووبي بما وصفته بشفافية وتعاون تركيا في جهود مكافحة المرض.
 
وفي إندونيسيا توفيت امرأة في التاسعة والعشرين بسبب إصابتها بالفيروس القاتل، ليرتفع عدد الضحايا في عامين إلى إحدى عشرة وفاة في إندونيسيا، ونحو 80 في آسيا وتركيا منذ عام 2003.
 
وشددت مجددا عدد من الدول الأوروبية في مقدمتها فرنسا وألمانيا وهولندا إجراءاتها لمنع تفشي الفيروس. وتشمل هذه الإجراءات وقف الواردات غير القانونية للدواجن و فحص القادمين من تركيا، إضافة لتطعيم أسراب الدواجن ومنع الاتصال بين الطيور المهاجرة والداجنة.
 

رئيس الوزراء التركي (يمين) في اليابان للمشاركة في مؤتمر دولي حول الوباء (الفرنسية)

دعم دولي
ولمواجهة إنفلونزا الطيور وافقت الدول الأعضاء بالبنك الدولي على معونات حجمها 500 مليون دولار لمساعدة الدول على التعامل مع إنفلونزا الطيور.
 
من جانبها قررت منظمة الصحة العالمية إطلاق حملة عالمية لخبراء في مكافحة إنفلونزا الطيور، لتقديم النصح والإرشاد للحكومات حول سبل الحد من انتشار المرض.
 
جاء ذلك خلال فعاليات مؤتمر دولي بطوكيو بمشاركة نحو 21 دولة، على أن يعقد اجتماع للدول المانحة الأسبوع المقبل في بكين.
 
وتسعى الأمم المتحدة لجمع نحو 1.4 مليار دولار لمكافحة الوباء، ويتضمن هذا المبلغ تعبئة الخدمات البيطرية وإعداد فرق الخبراء للانتشار السريع.
 
وحذر المدير الإقليمي لمنظمة الصحة بغرب المحيط الهادئ شيغيرو أوري في كلمته، من أن خطر تفشي الوباء يزداد يوميا. وأضاف أنه يجب اتخاذ جميع الاستعدادات اللازمة لمواجهة وباء محتمل بكافة السبل، مشيرا إلى أن آسيا لاتزال مركز التهديد للصحة في العالم.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: