البنتاغون يدعم حق جنرال بالتزام الصمت في فضيحة أبو غريب
آخر تحديث: 2006/1/14 الساعة 01:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/14 الساعة 01:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/15 هـ

البنتاغون يدعم حق جنرال بالتزام الصمت في فضيحة أبو غريب

جيفري ميلر يرفض كشف دوره في فضيحة أبوغريب (الفرنسية-أرشيف)
أيدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) حق جنرال في الجيش الأميركي في التزام الصمت وعدم الرد على أسئلة القضاء العسكري حول استخدام كلاب لإهانة المعتقلين في سجن أبو غريب العراقي في 2004.

وقال رئيس هيئة أركان الجيش الأميركي الجنرال بيتر بيس في مؤتمر صحفي بواشنطن إنه يطلب من القادة العسكريين أن يكونوا قدوة ولا ينتظر منهم أن يتخلوا عن حقوقهم الفردية بصفتهم كائنات بشرية.

وقد أثار الجنرال جيفري ميلر القائد السابق لمعقتل غوانتانامو الأميركي في كوبا مسألة حقه في عدم اتهام نفسه لكي لا يرد على أسئلة القضاء العسكري, كما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الخميس.

وكان الجنرال ميلر زار سجن أبو غريب في أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول 2003 في مهمة لتوجيه إرشادات حول تنظيم السجن واستخدام تقنيات الاستجواب المستخدمة في غوانتانامو.

وفي مطلع العام 2004, كشفت صور فوتوغرافية جنودا يسيئون معاملة معتقلين في أبو غريب ونشرتها وسائل الإعلام في كافة إرجاء العالم وبينها صورة لحراس يستخدمون كلابا لترهيب معتقلين عراة. وقد هزت هذه الصور إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش.

وأقر حارسان متهمان باستخدام هذه الطريقة بأنهما قاما بذلك بناء على أوامر. وأعرب محاموهما عن أملهم باستجواب الجنرال ميلر لمعرفة ما إذا كان شجع استخدام الكلاب. وقد سمح قاض عسكري للمحامين بذلك, حسب واشنطن بوست.

المصدر : الفرنسية