الأطباء الأتراك أكدوا شفاء طفلة من إنفلونزا الطيور (الفرنسية)

يتواصل التحرك الدولي لاحتواء مرض إنفلونزا الطيور الذي أودى الأسبوع الماضي بحياة ثلاثة أطفال أتراك، فقد أعلنت المفوضية الأوروبية أنها ستخصص 100 مليون دولار لاحتواء الفيروس المسبب للمرض.

وقالت مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بينيتا فيريرو فالدنر اليوم إن الاتحاد قرر تخصيص 100 مليون دولار لمكافحة الفيروس قبل انعقاد مؤتمر دولي لمكافحة المرض في الصين الأسبوع المقبل.

وأضافت أن مؤتمر بكين سيوجد فرصة للعمل مع من سمتهم "شركاءنا الدوليين"، مشيرة إلى أن أموال المساعدة ستخصص لبرامج الوقاية في بلدان شرق أوروبا القريبة من انتشار المرض وبعض الدول الآسيوية.

وقالت إن "التهديد العالمي يحتاج إلى رد عالمي"، مضيفة أن الوقاية خير من العلاج.

وجاءت تصريحات فالدنر بالتزامن مع إعلان الدول الأعضاء في البنك الدولي خلال مؤتمر عن إنفلونزا الطيور في طوكيو تخصيص معونات حجمها 500 مليون دولار لمساعدة الدول على التعامل مع إنفلونزا الطيور.

وتسعى الأمم المتحدة لجمع نحو 1.4 مليار دولار لمكافحة الوباء، ويتضمن هذا المبلغ تعبئة الخدمات البيطرية وإعداد فرق الخبراء للانتشار السريع.

 فالدنر قالت إن الأموال ستذهب لإجراءات الوقاية من المرض (الفرنسية)
وحذر المدير الإقليمي لمنظمة الصحة بغرب المحيط الهادئ شيغيرو أوري في كلمته أمام مؤتمر طوكيو الذي حضرته 21 دولة آسيوية من أن خطر تفشي الوباء يزداد يوميا.

وأضاف أنه يجب اتخاذ جميع الاستعدادات اللازمة لمواجهة وباء محتمل بكافة السبل، مشيرا إلى أن آسيا لا تزال مركز التهديد للصحة في العالم.

وقال ممثل لشركة روش للأدوية التي أنتجت عقار تاميفلو اليوم إنها مستعدة للتبرع بالمزيد من العقار المضاد لفيروس إنفلونزا الطيور لقارة آسيا فيما تعهدت منظمات الإغاثة بالإسراع في تقديم التمويلات لمساعدة المنطقة على مكافحة الفيروس.

شفاء مصابة 
وفي تركيا أعيدت الفتاة سوميي ماموك اليوم إلى منزلها الواقع في مقاطعة فان الفقيرة شرق البلاد بعد أن قضت أسبوعين في المستشفى تلفت خلالها علاجا ضد النوع القاتل من إنفلونزا الطيور "أتش5 أن1".

وقال رئيس قسم الأطفال في مستشفى فان الدكتور أحمد فايق دونر إن سيمويي شفيت تماما وهو ما يعتبر نجاحا لنا.

ويواصل 14 مصابا بالمرض بتلقي العلاج وسط تطمينات منظمة الصحة العالمية بأن أيا منهم لا يواجه خطرا على حياته.

مسؤول دولي حذر في طوكيو من أن خطر تفشي إنفلونزا الطيور يتزايد (الفرنسية)
أبحاث
في غضون ذلك أكد باحثون بريطانيون يدرسون إصابتين قاتلتين بإنفلونزا الطيور في تركيا أنهم عثروا على مؤشر يسمح بالاعتقاد بأن الفيروس الذي يتسبب في إنفلونزا الطيور يمكن أن يتحول إلى شكل أكثر خطورة على الإنسان.

وقال الباحثون العاملون في مختبر ميل هيل شمال لندن إنهم لاحظوا فرقا بين فيروسين في تركيا أحدهما الفيروس القاتل المعروف باسم (إتش5 إن1) والآخر نسخة محورة عنه. وذكر الباحثون أن الفرق بين الفيروسين يماثل الفرق بين إصابتين سابقتين بالفيروس نفسه الأولى في هونغ كونغ عام 2003 والثانية في فيتنام عام 2005.

وجاء في بيان مشترك لمنظمة الصحة العالمية والبروفيسور جون شيكيل مدير مجلس البحث الطبي في ميل هيل أن الأبحاث أظهرت أن فيروس هونغ كونغ عام 2003 يفضل التمركز على الخلايا البشرية أكثر منها على خلايا الطيور, وأن أحد الفيروسين التركيين يظهر الصفات نفسها.

ويخشى خبراء الصحة أن يتخذ الفيروس المسبب لإنفلونزا الطيور شكلا يصيب الإنسان بسهولة أكبر.

المصدر : وكالات