بينوشيه جرد من حصانته استعدادا لمثوله أمام القضاء التشيلي(الفرنسية-أرشيف)
أفرجت السلطات التشيلية عن الرئيس السابق أوغستو بينوشيه بكفالة بعد قضائه سبعة أسابيع تحت الإقامة الجبرية في منزله.
 
وقال الجنرال غييرمو غاران أحد مساعدي بينوشيه (90 عاما) إن الرئيس السابق توجه فور الإفراج عنه إلى منزل يملكه على الساحل التشيلي بعد دفعه مبلغ الكفالة الذي حكمت به محكمة الاستئناف والمقدر بحوالي 20 ألف دولار.
 
وأعلنت نفس المحكمة أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي رفعها الحصانة عن بينوشيه بهدف محاكمته, بالرغم من إعلان أطبائه أنه يعاني من مشاكل في التنفس والذاكرة تعيق مثوله أمام المحكمة, وهو ما نفاه خبراء الطب الشرعي في وقت سابق.
 
ووضع بينوشيه تحت الإقامة الجبرية في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد توجيه تهم ضده في إطار تحقيق بشأن جرائم "عملية كولومبو" التي أدت إلى مقتل 119 معارضا يساريا خلال فترة حكمه منتصف السبعينات, بالإضافة إلى قضية فساد مالي.
 
يشار إلى أن بينوشيه حكم تشيلي 17 عاما بعد أن قاد عام 1973 بمساعدة الاستخبارات الأميركية انقلابا على الحكومة المنتخبة ديمقراطيا برئاسة سلفادور ألليندي.

المصدر : الفرنسية