بوش لا يمانع في مناقشة القضية في الكونغرس (رويترز)
جدد الرئيس الأميركي جورج بوش تمسكه بما أسماه حقه في التنصت الهاتفي من دون أذن قضائي، باعتباره قائدا أعلى في زمن الحرب.

وقال بوش إنه يتفهم قلق الناس بشأن عمليات التنصت الحكومية إلا أنه أضاف أنه "اضطر" لاتخاذ القرار الصعب بين احترام الحريات المدنية "والاستخدام المحدود لوسائل تسمح بكشف نوايا العدو", وأنه "تأكد" قبل ذلك من أنه يملك كل السلطة القانونية اللازمة لذلك.

وذكر أن هناك إشرافا مستمرا على عمليات التنصت وأن الكونغرس أبلغ بها على عكس ما تؤكده المعارضة الديمقراطية. ولم يمانع من عقد الكونغرس جلسات استماع لمناقشة الموضوع شريطة أن لا تكشف الجلسات "ما نفعله للعدو".

منتقدو بوش تساءلوا عن حقه في إعطاء الأذن لوكالة الأمن الداخلي بالتنصت داخل الولايات المتحدة على أميركيين يشتبه في أن لهم صلات بما يسمى الإرهاب, دون الحصول على اذن محكمة. وأعلن رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ أرلين اسبكتر -جمهوري- عن عقد جلسات للكونغرس بشأن القضية أوائل فبراير/شباط المقبل.

المصدر : وكالات