أبو حمزة المصري متهم بالتحريض على قتل اليهود (رويترز-أرشيف) 

استمعت محكمة في لندن اليوم الأربعاء إلى مرافعة الادعاء في تهمة "التحريض على القتل والكراهية العنصرية" الموجهة إلى أبو حمزة المصري الإمام السابق لمسجد فينسبري بارك.

وفي بداية الجلسة قال المدعي ديفد بيري إن أبو حمزة دعا إلى قتل اليهود ومن أسماهم الكفار والمسلمين المرتدين.

كما قال الادعاء إن أبو حمزة المصري أراد مقرا "للخلافة" في البيت الأبيض وقال إن "هتلر أرسل إلى العالم لأن اليهود مجدفون وحقيرون".

واتهم المدعي أبو حمزة وهو مصري المولد "باستخدام اجتماعات عامة في مسجد فينسبري بارك بشمال لندن واجتماعات خاصة لتحريض أتباعه على قتل غير المسلمين".

كما قال المدعي للمحكمة إن أبو حمزة أعلن مرارا أن زعماء الدول العربية الذين يقيمون علاقات ودية مع الغرب وإسرائيل هم أهداف مشروعة. وأضاف انه انتقد السعودية واعتبرها دولة "سرقتها أسرة شريرة" في إشارة إلى الأسرة الحاكمة السعودية.

يشار في هذا الصدد إلى أن أبو حمزة (47 عاما) هو أبرز شخصية على الإطلاق تخضع للمحاكمة في بريطانيا بخصوص اتهامات بالتحريض على القتل وإثارة الكراهية العرقية منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على واشنطن ونيويورك.

وازداد الاهتمام بالقضية منذ التفجيرات الانتحارية التي تعرضت لها شبكة النقل في لندن في يوليو/ تموز الماضي وأسفرت عن مقتل 52 شخصا.

ويواجه أبو حمزة الذي نفى جميع الاتهامات تسع تهم باستخدام اجتماعات عامة لتحريض أتباعه على قتل غير المسلمين وأربع تهم أخرى بالتحريض على قتل اليهود.

وهو متهم أيضا باستخدام سلوك ينطوي على التهديد والإساءة والسب بقصد إثارة الكراهية العرقية بجانب تهمة حيازة تسجيلات صوتية تحتوي على مواد تنطوي على تهديد وإساءة وسب للآخرين. كما يواجه أبو حمزة تهمة أخرى بموجب قوانين مكافحة الإرهاب في بريطانيا.

والاتهامات مرتبطة بتسعة شرائط فيديو صودرت لدى اعتقال أبو حمزة في 27 مايو/ أيار 2004. وكان ثمانية منها في منزله فيما عثر على التاسع في عنوان آخر. وكانت تلك الشرائط ضمن 2700 شريط صوتي و570 شريط فيديو تم ضبطها. 

المصدر : وكالات