أرواح الجنود هي أيضا ثمن باهظ لغزو العراق (الفرنسية-أرشيف)

أظهرت دراسة نشرت نتائجها أمس أن التكاليف التي ستترتب على الولايات المتحدة من حرب العراق قد تتخطى تريليوني دولار, وهو ما يفوق كثيرا تقديرات البيت الأبيض قبل الحرب.

والدراسة التي أجراها أستاذ الاقتصاد في جامعة كولومبيا جوزيف ستيغليتز والمحاضرة في جامعة هارفارد ليندا بيلمز, تضمنت أيضا النفقات على الأجل الطويل مثل الرعاية الصحية مدى الحياة لآلاف من الجنود الأميركيين الجرحى.

وتشمل التكاليف التعويضات عن العجز للجنود الجرحى والذين يبلغ عددهم 16 ألفا يعاني نحو 20% منهم من إصابات خطيرة في المخ والعمود الفقري. وأوضح الباحثان أن نحو 30% من الجنود الأميركيين أصيبوا بأمراض تتصل بالصحة العقلية بعد ثلاثة أو أربعة أشهر من عودتهم من العراق حتى يوليو/تموز عام 2005 وذلك استنادا إلى إحصاءات الجيش.

وأكدت الدراسة أن دافعي الضرائب الأميركيين سيتحملون أعباء تكاليف سوف تبقى طويلا حتى بعد انسحاب القوات الأميركية من العراق. وأوردت في إشارة إلى التكاليف الكلية للحرب "حتى إذا نظرنا نظرة متحفظة فإننا نندهش من ضخامتها, ويمكننا القول ببعض اليقين إنها تفوق تريليون دولار".

"
الدراسة أكدت أن دافعي الضرائب الأميركيين سيتحملون أعباء تكاليف سوف تبقى طويلا حتى بعد انسحاب القوات الأميركية من العراق
"
نفقات غير منظورة
وتشمل النفقات غير المنظورة تجنيد عناصر جديدة للانضمام إلى الجيش وتباطؤ نمو الاقتصاد الأميركي على الأجل الطويل، وتكاليف الرعاية الصحية لعلاج الأمراض العقلية لقدامى الحرب على الأجل الطويل.

وبنى ستيغليتز الفائز بجائزة نوبل في الاقتصاد عام 2001 والمنتقد المفوه لسياسة إدارة بوش في العراق, هو وزميلته بيلمز توقعاتهما في جانب منها على الحروب الماضية وضمناها النفقات الاقتصادية لارتفاع أسعار النفط وزيادة عجز الميزانية الأميركية واشتداد عدم الأمن الذي خلفته حرب العراق.

وقالا إن جزءا من الزيادة في أسعار النفط -نحو 20% من الزيادة البالغة 25 دولارا في البرميل منذ بدء الحرب- يمكن إرجاعها مباشرة إلى الحرب، وإن ذلك كلف الولايات المتحدة خسارة نحو 25 مليار دولار. ويفترض تقدير التكلفة الكلية للحرب بمقدار تريليوني دولار ببقاء القوات الأميركية في العراق حتى عام 2010.

وكان مدير الميزانية للبيت الأبيض ميتش دانييلز تنبأ قبل غزو العراق بأنه سيكون "جهدا يمكن تحمل تكاليفه" ورفض تقدير مستشار البيت الأبيض الاقتصادي آنذاك لورانس ليندساي بأن تبلغ تكاليف حرب العراق الكلية مئة مليار دولار إلى 200 مليار ووصفها بأنها "مرتفعة للغاية".

المصدر : رويترز