أولمرت (يسار) مرشح لقيادة حزب كاديما بالانتخابات التشريعية القادمة (الفرنسية)

أفاد استطلاع جديد للرأي في إسرائيل بأن حزب كاديما الذي أسسه مؤخرا رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، سيحصل على أصوات قياسية في الانتخابات التشريعية المقررة في 28 مارس/آذار القادم.
 
ووفقا للاستطلاع الذي نشرت نتائجه أمس الثلاثاء فإن كاديما (وسط) سيحصل على 45 مقعدا من مقاعد الكنيست الـ120، مقابل 18 لحزب العمل الذي يتزعمه عمير بيريتس.
 
من جانبه لم يحصل حزب الليكود الذي خلف بنيامين نتانياهو شارون في زعامته سوى على 15 مقعدا، مقابل 40 قبل انشقاق رئيس الوزراء عنه في نهاية العام الماضي.
 
من جهة أخرى يؤكد 50% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع ثقتهم في إيهود أولمرت نائب رئيس الوزراء الذي يتولى السلطة بالوكالة منذ دخول شارون المستشفى الأربعاء الماضي، في حين لم يحصل نتانياهو وبيريتس سوى على 25% و18% على التوالي.
 
وشمل هذا الاستطلاع الذي أذاعه التلفزيون الرسمي عينة من 500 شخص يمثلون سكان إسرائيل مع هامش خطأ 4,5%.
 
دعم أولمرت
وفي هذا السياق قالت الشبكة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي إن شمعون بيريز أحد القادة التاريخيين لحزب العمل، سيكون المرشح الثاني وراء أولمرت على لائحة حزب كاديما في الانتخابات التشريعية المقبلة.
 
وكان بيريز أعلن تأييده لحزب كاديما (وسط) بعد أن هزمه عمير بيريتس في الانتخابات لاختيار رئيس لحزب العمل. وأكد بيريز يوم الاثنين أنه يدعم أولمرت ليكون على رأس لائحة الحزب الجديد خلال الانتخابات التشريعية.
 
وقال بيريز (82 عاما) "لا أريد أن أكون رئيسا للوزراء، وهدفي هو القيام بكل ما هو ممكن للدفع بعملية السلام قدما".

المصدر : الفرنسية