يوري إيخانوروف وخلفه وزراء حكومته يواجهون غضب المعارضة داخل البرلمان (الفرنسية) 

سحب البرلمان الأوكراني الثقة من حكومة رئيس الوزراء يوري إيخانوروف على خلفية اتفاق الغاز مع روسيا. وصوت 250 نائبا من بين إجمالي عدد النواب البالغ 450 لصالح اقتراح سحب الثقة من الحكومة بسبب توقيع الاتفاق الذي حدد سعر الغاز الروسي بـ230 دولارا لكل ألف متر مكعب.

ويبدأ سريان القرار البرلماني فور تبنيه حيث سيبقى يخانوروف قائما بأعمال رئيس الحكومة لحين تكليف رئيس جديد للوزراء. وتشهد أوكرانيا في مارس/ آذار المقبل انتخابات تشريعية.

لكن الرئيس الأوكراني فيكتور يوشينكو أعرب عن اعتقاده بأن القرار "غير دستوري". وجاء القرار بمثابة مفاجأة للحكومة حيث تم تمريره في جلسة مناقشة الاتفاق حيث فوجئ رئيس الوزراء بأزمة سياسية وليس مجرد انتقادات أو حالة غضب بسبب السعر الجديد للغاز.

من جهته أكد إيخانوروف في تصريحات للصحفيين أن القرار غير ملزم وأن حكومته مستمرة في أداء عملها حتى انتخاب برلمان جديد.

وقاد رئيسا الحكومتين السابقتين فيكتور يانكوفيتش ويوليا تيموشينكو حملة الانتقادات لمضاعفة سعر الغاز بموجب الاتفاق الذي يستمر نحو خمس سنوات بين شركتي غازبروم الروسية ونفتوغاز الأوكرانية.

المعارضة تتهم روسيا باحتكار صادرات الغاز لأوكرانيا (رويترز-أرشيف)

سعر باهظ
ويرى زعماء المعارضة أن السعر الجديد باهظ جدا للصناعات الأوكرانية وسيتضرر منه أيضا المستهلكون. وأكد هؤلاء أيضا أن روسيا بذلك تحتكر صادرات الغاز لأوكرانيا ما يمثل تهديدا لأمن البلاد في مجال الطاقة.

ودافع إيخانوروف مجددا عن الاتفاق معتبرا أنه كان ضروريا لتفادي حرمان البلاد من إمدادات الغاز.

ويتمتع البرلمان منذ بداية الشهر الجاري بحق إقالة الحكومة بالأغلبية البسيطة لكن ليس من سلطته إقالة رئيس الوزراء. وأثار التحرك جدلا دستوريا في البلاد بشأن السلطات النيابية حيث يرى خبراء قانونيون أن من حق النواب إقالة وزراء وليس الحكومة بكامل أعضائها.

المصدر : وكالات