فرق الإطفاء تكافح حرائق الغابات (أرشيف)

تسبب حريق غابات كبير في تدمير خمسة منازل في ولاية فكتوريا بينما يتأهب الآلاف من رجال الإطفاء في جنوب شرق أستراليا لمواجهة درجات الحرارة المرتفعة والرياح الساخنة.
 
وقالت السلطات إن الحريق امتد بالقرب من مدينة ستاويل جنوبي فكتوريا وتسبب في أضرار مادية, كما تحدثت تقارير عن أن ألسنة اللهب بدأت تنتشر في مناطق متعددة من فكتوريا ونيوساوث ويلز.
 
وأشارت سلطة مكافحة الحريق في فكتوريا إلى أن الحرائق في ستاويل دمرت نحو تسعة آلاف هكتار من الأراضي وقد تشكل خطرا على عدة مدن في المنطقة بسبب توقعات بتغير اتجاه الرياح.
 
وقال المتحدث باسم السلطة "نحن نعالج المسألة بجدية كبيرة وإن تغير اتجاه الريح يسبب لنا قلقا".
 
وتسببت الرياح الساخنة في رفع درجة الحرارة إلى أكثر من 42 درجة في ملبورن وسط تنبؤات بأن ترتفع الحرارة فوق 43 درجة مع رياح ساخنة في مناطق متعددة من ساوث ويلز اليوم الأحد.
 
وحظرت السلطات إشعال النيران في الأماكن المفتوحة في نيو ساوث ويلز ومناطق متعددة من فكتوريا وجنوب أستراليا إلى منتصف ليل الأحد.
 
وفي عام 2004 قتلت حرائق الغابات تسعة أشخاص وأصابت العشرات بولاية جنوب أستراليا، في أخطر حادثة من نوعها منذ حرائق عام 1983 التي حصدت حينها حياة نحو 75 شخصا بولايتي جنوب أستراليا وفيكتوريا.

المصدر : رويترز