طهران بررت تطوير التقنية محليا بتعذر استيرادها من الخارج (الأوروبية-أرشيف)

أكدت الجمهورية الإسلامية الإيرانية أنها أنتجت عتادا قادرا على فصل اليورانيوم عن مادته الخام, بعد أن تعذر عليها استيراد التقنية اللازمة لذلك من الخارج.
 
ونقل التلفزيون الإيراني عن مهندس من منظمة الطاقة النووية الوطنية ساهم في بناء المشروع، إن التقنية الجديدة تسمح بشكل فعلي بإنتاج اليورانيوم.
 
وبرر التلفزيون إنتاج العتاد بتعذر استيراده من الخارج, في إشارة إلى الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة على الدول التي تتاجر في التقنية النووية مع طهران.
 
وكانت إيران أعلنت عام 2003 نيتها في استئناف استخراج اليورانيوم من منجم في سغند بمحافظة يزد, حيث يوجد احتياطي يقدر بـ 1.5 طن من خام اليورانيوم.
 
وفي أغسطس/آب الماضي أعلنت إيران بشكل مفاجئ قدرتها على استخدام تقنية تسمح بإنتاج كميات أكبر وأرخص من أكسيد اليورانيوم أو ما يعرف بالكعكة الصفراء من خام اليورانيوم, وهي مادة تعالج ثم تخصب لإنتاج وقود مفاعل نووي وتصبح صالحة لإنتاج أسلحة إن خصبت بدرجة عالية.
 
وتأتي الخطوة الجديدة في وقت قدمت فيه روسيا اقتراحا لتخصيب اليورانيوم داخل أراضيها، لطمأنة الدول التي تخشى استخدام طهران اليورانيوم المخصب لإنتاج أسلحة نووية.
 
وقد حملت وسائل الإعلام الإيرانية المحافظة على المقترح لأنه يحرم البلاد من حقها في التقنية النووية, فحثت صحيفة الجمهورية الإسلامية المسؤولين على رفض مقترح "الحلوى الروسية" لأنه يحرم إيران من تكنولوجيا نووية مستقلة, بينما نسبت كيهان لمن أسمتهم خبراء قولهم  "خطة روسيا لا تصلح أساسا للتفاوض".

المصدر : وكالات