الوضع الصحي لجاك شيراك غير واضح بعد خروجه من المستشفى (الفرنسية)
غادر الرئيس الفرنسي جاك شيراك ظهر اليوم المستشفى الباريسي الذي كان يعالج فيه لمدة أسبوع من مشكلة في الأوعية الدموية أدت إلى اضطرابات في الإبصار.
 
وتمكن شيراك من الخروج من المستشفى واقفا على قدميه وتحدث إلى الأطباء والممرضات وإلى جانبه زوجته برناديت كما تحدث إلى وسائل الإعلام ممتدحا تقدم الطب في البلاد.
 
وكان مستشفى فال-دو-غراس أعلن في بيان مقتضب أن شيراك سيغادر اليوم الجمعة لكنه لم يدل بمزيد من التفاصيل حول وضعه الصحي.
 
وكانت المشكلة الصحية التي تعرض لها الرئيس الفرنسي (72 عاما) قد استدعت نقله للمستشفى للعلاج وإلغاء جميع ارتباطاته الداخلية والخارجية.
 
وترأس رئيس الوزراء دومينيك دوفيلبان أمس أول اجتماع للحكومة بدون حضور شيراك.
 
وفي هذا السياق قال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي لإذاعة أوروبا 1 اليوم الجمعة إن الرئيس الفرنسي "سيعلن جدول أعماله قريبا جدا".
 
ومن المقرر أن يحضر شيراك قمة في الأمم المتحدة بنويورك الأسبوع القادم. ولم يذكر مسؤولون فرنسيون ما إذا كان يعتزم المضي قدما في تلك الرحلة.
 
وزادت المشكلة الصحية التي يتعرض لها الرئيس من الصراع على خلافته بين رئيس الوزراء دومينيك دو فيلبان الموالي لشيراك ونيكولا ساركوزي وزير الداخلية ورئيس حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية الحاكم الذي ينتمي ليمين الوسط.
 
وفيما يرى مؤيدو شيراك أن الأزمة الصحية التي تعرض لها لن تؤثر على شعبيته في انتخابات الرئاسة المتوقعة عام 2007، فإن


معارضيه يتوقعون أن تؤثر هذه المشكلة على حظوظه في حال قرر خوض الانتخابات لفترة رئاسية ثالثة.

المصدر : وكالات