متمردو التاميل اعتبروا أن إجراء المفاوضات في مطار كولوميو غير مناسب (رويترز-أرشيف)


رفض متمردو التاميل دعوة الوسيط النرويجي لجولة جديدة من المحادثات مع الحكومة السريلانكية في مطار العاصمة كولومبو من أجل إنقاذ اتفاق الهدنة بين الطرفين.

وقال متمردو نمور تحرير إيلام التاميل إنهم يعتبرون أن عقد المباحثات مع الحكومة في المطار الدولي للعاصمة غير مناسب لإجراء مناقشات سياسية جادة.

وكانت النرويج التي تتوسط لحل النزاع في سريلانكا قد أعلنت أمس الأربعاء عن خطط لعقد مباحثات في مطار باندارانيك الدولي وهو ما وافقت عليه الحكومة السريلانكية.

وقد اقترح الوسيط النرويجي إجراء المفاوضات بين الطرفين في مطار البلاد الدولي كحل وسط بين إصرار كولومبو على عقد المفاوضات في سريلانكا واقتراح المتمردين عقدها في المناطق الخاضعة لسيطرتها شرقي البلاد أو في بلد أجنبي.

وبهذا الرفض يكون مسلسل السلام في سريلانكا قد تلقى ضربة جديدة تعود به إلى الباب المسدود.  

وكان المتمردون قد وافقوا قبل أسابيع على عقد اجتماع مع حكومة سريلانكا لمراجعة اتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين, بعد تعرضه للخطر عقب اغتيال وزير الخارجية السريلانكي لكشمان كادير غامار في 12 أغسطس/آب الماضي.

وجاءت تلك الموافقة بعد أن طلبت الرئيسة السريلانكية شاندريكا كوماراتونغا من الرئيس النرويجي كجيل مانيه بوندفيتش التدخل وتنظيم لقاء طارئ مع المتمردين للبحث مجددا في الاتفاق الذي أبرم برعاية أوسلو في فبراير/شباط 2002.

في غضون ذلك مدد البرلمان السريلانكي حالة الطوارئ في البلاد لمدة شهر بعد أن نسبت حكومة كولومبو الاتهام باغتيال وزير الخارجية لمتمردي التاميل وهو ما نفاه المتمردون بشدة.

يذكر أن أعمال العنف بين السلطات السريلانكية ومتمردي التاميل والتي دامت أكثر من 30 عاما أسفرت عن مصرع حوالي 60 ألف شخص قبل أن يوقع الطرفان اتفاق السلام بينهما قبل نحو ثلاثة أعوام.

المصدر : وكالات