السلطات القانونية الأميركية مطالبة بحماية المساجد الإسلامية (رويترز-أرشيف)
طالب مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) السلطات القانونية في الولايات المتحدة بتنفيذ القانون بالتدخل العاجل للتحقيق في الدوافع التي تقف خلف اعتداءات تعرضت لها مؤخرا مساجد بثلاث ولايات أميركية.

وقد تعرضت مساجد في كل من ولاية نبراسكا وكاليفورنيا ونيويورك لهجمات من مجهولين. ففي ولاية نبراسكا أفادت تقارير الشرطة بوقوع اعتداءان منفصلان خلال عطلة الأسبوع الماضي على مسجد المؤسسة الإسلامية بمدينة لينكون بالولاية.

وأوضحت هذه التقارير أن معتدين قاموا بتحطيم إحدى نوافذ المؤسسة وبطلاء المسجد وسيارة مركونة بالقرب منه بعبارات عنصرية مثل "القوة البيضاء" وشعار النازية.

وفي كاليفورنيا ذكر مسؤولون في المركز الإسلامي بمدينة ريدلاندس أن مسجدهم تعرض لاعتداءات ومحاولات اختراق في التاسع عشر من شهر أغسطس/آب الماضي, حيث قام مجهولون خلال إحدى الصلوات بإلقاء زجاجات بيرة على المسجد، وبإفراغ خمور داخل سيارة أحد المصلين وبالتلفظ بشتائم عنصرية، وقد قام مسؤولو المسجد بإبلاغ الشرطة ومسؤولي المدينة.

أما في مدينة بايكون بولاية نيويورك فقد ألقى معتدون عبوة قمامة على مسجد الرشد في الثالث والعشرين من الشهر نفسه.

وأهاب المدير الإعلامي لكير إبراهيم هوبر بالسلطات القانونية لتنفيذ القانون ودعا مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى التدخل للتحقيق في الاعتداءات ولتحديد ما إن كانت مشاعر التعصب ضد المسلمين لها دور فيما حدث. كما طالب القيادات المسلمة المحلية بمراجعة الاحتياطات الأمنية حول المساجد والمدارس والمنشآت الإسلامية ووضع كاميرات مراقبة وأضواء كاشفة وأجهزة إنذار حول مساجدهم.

ويعتبر مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) أكبر منظمات الحقوق الإسلامية في الولايات المتحدة الأميركية. وتمتلك كير 31 مكتبا وفرعا إقليميا بهدف زيادة فهم المجتمع الأميركي للإسلام، وتشجيع الحوار وحماية الحريات المدنية وتقوية المسلمين الأميركيين وبناء التحالفات المعنية بنشر العدالة والفهم المتبادل.

المصدر : الجزيرة