بريطانيا تدعو أوروبا إلى تقليص الحريات لمواجهة الإرهاب
آخر تحديث: 2005/9/7 الساعة 22:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/7 الساعة 22:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/4 هـ

بريطانيا تدعو أوروبا إلى تقليص الحريات لمواجهة الإرهاب

كلارك  يشرح وجهة نظره لوزير العدل الإيطالي (رويترز)
قال وزير الداخلية البريطاني تشارلز كلارك الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي إنه قد يتعين على دول الاتحاد قبول تقليص بعض الحريات المدنية إذا أرادت حماية مواطنيها مما أسماه الجريمة المنظمة والإرهاب.

وقال كلارك في كلمة له أمام أعضاء البرلمان الأوروبي "إن كفة الحياة أرجح من المخاوف من انتهاك الخصوصية"، محذرا القضاة في المحاكم الأوروبية من أنهم إذا لم يعترفوا بذلك فقد تكون هناك حاجة لتغيير المعاهد الأوروبية لحقوق الإنسان.

وكان الوزير البريطاني قد قال في تصريحات صحفية سابقة "من الضروري منح نفس الحقوق لمن يريدون أن يركبوا قطار الأنفاق دون أن يتم تفجيره"، وأضاف "إذا لم يدرك القضاة هذه الرسالة، ولم يتخذوا قرارات تعبر عما يريده الناس في القارة، فإن النتيجة ستكون أن يقول السياسيون ينبغي أن نغير النظام".

ويستضيف كلارك اجتماعا لوزراء العدل والداخلية من الدول الخمس والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يبدأ غدا الخميس ويستمر يومين.

ومن المقرر أن يناقش الوزراء اقتراحات بإيجاد سجلات للاتصالات الهاتفية والبريد الإلكتروني والإنترنت وحفظها لمساعدة الشرطة على تعقب "الإرهابيين"، كما سيجتمع الوزراء مع مسؤولين في صناعة الاتصالات والشرطة لبحث سبل تهدئة المخاوف بشأن تكلفة الإجراءات التي ذكرت مصادر الصناعة في ألمانيا أنها قد تصل إلى مئات الملايين من اليورو.

لكن موقف كلارك المتشدد تجاه حقوق الإنسان قوبل بانتقادات من الأحرار الديمقراطيين والخضر في البرلمان الأوروبي، وقال جراهام واطسون الزعيم البريطاني للديمقراطيين الأحرار "لا نوافق على أن الحقوق الإنسانية للضحايا أهم من حقوق الإرهابيين الإنسانية".

وعبر عن اقتناعه بأن حقوق الإنسان لا تتجزأ، "والحرية والأمن ليسا بديلين بل يسيران جنبا إلى جنب، ومهما يكن عدم ارتياح الناس لذلك، فإن من يشتبه في أنهم إرهابيون لهم حقوق".

يذكر أنه منذ الهجمات على الولايات المتحدة عام 2001 تعرضت شبكتا المواصلات في عاصمتين أوروبيتين لهجمات وقتل 191 راكبا في مدريد في العام الماضي و52 في لندن في يوليو/ تموز الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات