أصدرت السلطات الإيطالية أوامر اعتقال بحق ثلاثة من عناصر وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية اتهموا بالمساعدة في اختطاف شيخ مصري من البلاد قبل أكثر من عامين.
 
وقالت صحف إيطالية إنه بطلب التوقيف الأخير ارتفع عدد المطلوبين والمشاركين في عملية اعتقال الشيخ أسامة مصطفى حسن نصر المكنى بأبي عمر بأحد شوارع ميلانو يوم 17 فبراير/شباط 2003 إلى 22 مطلوبا.
 
وكانت السلطات أعلنت في وقت سابق من هذا العام طلب توقيف 19 مطلوبا آخر.
 
ويعتقد مدعون إيطاليون أنه بعد عملية الاختطاف جرى ترحيل أبو عمر إلى بلاده مصر حيث يشتبهون في أن السلطات المصرية عذبته خلال استجوابه.
 
ووصف الادعاء عملية الاختطاف بأنها انتهاك خطير للسيادة الإيطالية, مشيرا في الوقت ذاته إلى أن العملية أعاقت أيضا سير التحقيقات حول الإرهاب, كما نفت الحكومة علمها المسبق بالعملية التي تسببت في توتر علاقتها مع واشنطن.
 
وكانت تقارير صحفية أوضحت العام الماضي أن أبا عمر شارك في القتال في أفغانستان والبوسنة, مشيرة إلى أن الادعاء العام كان يبحث عن أدلة تدينه قبل أن يختفي.
 
يشار إلى أن هذه هي المرة الثانية التي تتهم روما واشنطن بانتهاك سيادتها, بعد أن قتل رجل المخابرات الإيطالي نيكولا كاليباري في مارس/آذار الماضي على يد جنود أميركيين أثناء محاولته إنقاذ الصحفية جوليانا سيغرينا التي كانت مخطوفة في العراق.

المصدر : أسوشيتد برس