القوات الأميركية تعرضت لمزيد من الهجمات في الأيام الماضية (الفرنسية-أرشيف)

أصيب أربعة جنود أميركيين بجروح في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور عربتهم المدرعة في ولاية كونر شمال شرقي أفغانستان.

وقال الجيش الأميركي في بيان إن الجنود أصيبوا بينما كانوا عائدين من عملية لإبطال مفعول عبوة مماثلة في نفس المنطقة، مشيرا إلى أن الجرحى نقلوا إلى قاعدة بغرام الجوية شمال كابل وحالتهم مستقرة. وأكد أن القوات الأميركية والأفغانية بدأت عملية مطاردة للمسؤولين عن الهجوم.

ويأتي هذا الانفجار بعد أربعة أيام من مقتل جنديين أميركيين في هجوم شنه عناصر يعتقد أنهم من طالبان، بعد يوم من تحطم مروحية أميركية أسفر عن مقتل طاقمها المكون من خمسة أفراد.

وبذلك يرتفع عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية الذين سقطوا في عمليات قتالية بأفغانستان هذا العام إلى أكثر من 50، ليكون هذا العام الأكثر دموية بالنسبة للقوات الأميركية في البلاد حتى الآن.

وفي تطور آخر قتل متعهد أمني أميركي مترجمه الأفغاني في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال مسؤولون في الشرطة والحكومة الأفغانية اليوم إن المترجم نور أحمد قتل الثلاثاء الماضي بعدما أصيب بطلقات في الرأس إثر شجار مع المتعهد الأميركي داخل مبنى تابع لمؤسسة أمنية أميركية في قرية توت بمقاطعة غولستان في ولاية فراه.

السلطات الباكستانية تشن من حين لآخر هجمات على مواقع المسلحين في المنطقة الحدودية المحاذية لأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

اشتباكات

وعلى الجانب الآخر من الحدود الأفغانية قصفت طائرات باكستانية مخبأ مشتبها به لمسلحين في منطقة الجبال، دون أن تصدر بعد أي تقارير فورية حول وقوع خسائر.

وشنت قوات الأمن الباكستانية هجوما على المخبأ المشتبه به بمنطقة شمال وزيرستان القبلية في ساعة متأخرة أمس عقب اشتباك مع مسلحين.

وقتل جندي باكستاني وأصيب ثلاثة آخرون بجروح خطرة خلال الاشتباك، بحسب مصادر أمنية باكستانية.

وقال مسؤول طلب عدم الكشف عن اسمه إن القتال وقع عقب عملية بحث قامت بها قوات الأمن لمنطقة تدعى حمزوني تبعد نحو خمسة كيلومترات إلى الغرب من بلدة ميرانشاه كبرى بلدات وزيرستان.

وقال مسؤول أمني آخر إن القوات اعتقلت ابن شقيق جلال الدين حقاني أحد زعماء حركة طالبان أثناء عملية البحث. وكان حقاني قد أنشأ مدرسة دينية في ضواحي ميرانشاه قبل سنوات.

ويعتقد أن كثيرا من المسلحين التابعين لتنظيم القاعدة وحلفائهم في حركة طالبان قد تسللوا إلى الحزام القبلي الباكستاني بعدما أطاحت القوات التي تقودها الولايات المتحدة بحكومة طالبان في أفغانستان بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001. ويقول مسؤولون باكستانيون إن معظم المسلحين الأجانب سقطوا إما قتلى أو أسرى.

المصدر : وكالات