أغلبية الأميركيين يرفضون اللجوء للقوة لإرساء الديمقراطية
آخر تحديث: 2005/9/30 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/30 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/26 هـ

أغلبية الأميركيين يرفضون اللجوء للقوة لإرساء الديمقراطية

أظهر استطلاع أميركي للرأي أن أغلبية الأميركيين يعتبرون إرساء الديمقراطية في العراق والإطاحة بحكومة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين ليسا سببين كافيين للحرب التي شنتها حكومتهم على ذلك البلاد.
 
ووفق الاستطلاع الذي أجراه مجلس شيكاغو للعلاقات الدولية وبرنامج رصد المواقف حيال السياسة الدولية ونشر أمس، فإن 74% من الأميركيين يرفضون مبدأ اللجوء للقوة لإرساء الديمقراطية.
 
وأشار الاستطلاع إلى أن نسبة الرافضين لهذا المبدأ بين أنصار الحزب الجمهوري وصلت إلى 60%. ويرى 72% ممن شملهم الاستطلاع أنهم يجدون "صعوبة أكبر" في قبول فكرة اللجوء إلى القوة منذ الحرب الأميركية على العراق.
 
وبينما أيد 35% فقط استخدام القوة لتغيير "نظام دكتاتوري"، عبر 20% عن تأييدهم للتهديد الأميركي باستخدام القوة على بلدان لا تطبق إصلاحات ديمقراطية.
 
من جانبهم قال 57% من الذين استطلعت آراؤهم إنه يفترض البدء بسحب القوات الأميركية من العراق إذا تم اعتماد الدستور العراقي في الاستفتاء المقرر منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
وقال مدير برنامج رصد المواقف حيال السياسة الدولية ستيفن كال إن معظم الأميركيين غير مقتنعين بحجة الرئيس جورج بوش بأن ترويج الديمقراطية وسيلة أساسية لمحاربة الإرهاب وجعل العالم أكثر أمانا.
 
وشمل الاستطلاع 808 أشخاص وأجرى بين 15 و21 سبتمبر/أيلول الحالي ويتضمن هامش خطأ يصل إلى 4%.
المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: