قوة من الشرطة البريطانية قرب مقر رئيس الوزراء توني بلير وسط لندن (الفرنسية-أرشيف)

قالت الشرطة البريطانية إنها تلاحق مجموعات أخرى ربما تخطط لهجمات جديدة في العاصمة لندن شبيهة بتلك التي هزتها الصيف الماضي.
 
وقال آندي هايمن رئيس قسم مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية في لقاء مع الغارديان إن لا أحد ممن تلاحقهم الشرطة على صلة بالسلسلة الأولى أو الثانية من الهجمات التي ضربت لندن في يوليو/ تموز الماضي.
 
واعتبر هايمن العاصمة البريطانية "مكانا رمزا" مما يرشحها لهجمات أخرى "لا يمكن حساب توقيتها ولا كيفية حدوثها", داعيا إلى التزام الحذر.
 
وقال هايمن إن الشرطة تنشط في مجال العمل السري, لكنه أقر بأنها لم تكسب بعد الثقة التامة للجالية المسلمة التي "توطدت العلاقات معها لكنها لم تصل بعد إلى مرحلة تزود فيها السلطات بالمعلومات".
 
وأقر هايمن أن ذلك ليس بالشيء السهل بسبب مما يؤدي إليه من توقيفات وغيره, وإن دعا ممثلي الجالية المسلمة إلى أن يوازنوا ذلك بما يسببه عدم تعاونهم من ضياع في الأرواح.


 
وقد أدت سلسلة أولى من الهجمات في لندن في 7  يوليو/ الماضي إلى مقتل 56 شخصا بينهم أربع انتحاريين, قبل أن تضربها بعد أسبوعين بالضبط سلسلة ثانية من الهجمات كانت نسخة طبق الأصل تقريبا من الأولى, إذ استهدفت ثلاث محطات لمترو الأنفاق وحافلة, لكنها لم تخلف ضحايا وانتهت بتوقيف المنفذين الأربعة.

المصدر : الفرنسية