نزع أسلحة الجمهوريين يفتح الطريق للعملية السياسي (الفرنسية-أرشيف)

دعت الحكومة البريطانية القادة السياسيين في إيرلندا إلى إعادة استئناف العملية السياسية في الإقليم في أعقاب الإعلان عن نزع أسلحة الجيش الجمهوري الإيرلندي السري وطلبت من المليشيات البروتستانتية فعل الشيء نفسه.

وأشاد وزير شؤون إيرلندا الشمالية بيتر هين الأربعاء بالجيش الجمهوري لنزعه كل مخزونه من الأسلحة واعتبر أن اللحظة الحاضرة هي لحظة تشجع القادة الإيرلنديين على الانخراط من جديد في العلمية السياسية في الإقليم.

وأبلغ هين مؤتمر حزب العمال الحاكم المنعقد في جنوب بريطانيا أنه في حال أكد تقرير لجنة مراقبة نزع التسلح المقرر نشره في يناير/ كانون الثاني القادم عملية نزع السلاح هذه, فإنه يتوجب على الجميع دون استثناء اغتنام هذه الفرصة من أجل السلام.

وكان الجنرال الكندي جون دو شاتولان رئيس لجنة نزع الأسلحة أعلن الاثنين في بلفاست عن الانتهاء من تفكيك المنشآت العسكرية للجيش الجمهوري الإيرلندي بشكل كامل.

ودعا الوزير البريطاني لشؤون إيرلندا المجموعات المسلحة البروتستانتية إلى نزع أسلحتها في الحال كما فعل الجيش الجمهوري في الجانب الكاثوليكي. وشدد على عدم جدوى العنف وقال إن الجمهوريين أدركوا هذا ويتوجب على الموالين" للتاج البريطاني" إدراك هذه الحقيقة أيضا.

وفي تطور لاحق لخطوة الجيش الجمهوري, ذكر



مصدر مقرب من الحكومة البريطانية أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد يتوجه إلى إيرلندا الشمالية في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل إذا أكد خبراء رسميون أن الجيش الجمهوري الإيرلندي أوقف أي نشاط غير شرعي.

المصدر : وكالات