تضامن بالشرق والغرب ودفاع علوني يستعد للاستئناف
آخر تحديث: 2005/9/29 الساعة 12:21 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/29 الساعة 12:21 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/25 هـ

تضامن بالشرق والغرب ودفاع علوني يستعد للاستئناف


انتقد حزب العمل الإسلامي الأردني أكبر الأحزاب الأردنية حجما وتنظيما حكم السجن الذي أصدره القضاء الإسباني في حق صحفي الجزيرة تيسير علوني, واعتبر أن ذنبه الوحيد هو السعي لتحقيق سبق صحفي.
 
وقال الحزب في بيان له إن الحكم بسجن علوني لايمكن أن يصدر عن محكمة تلتزم النصوص القانونية وتحتكم إلى المعايير الموضوعية, وهو ما يؤكد بحسبه أن بعض المحاكم في الغرب وبعض المجالس النيابية تخلت عن دورها الدستوري لصالح الدور الأمني.
 
دفاع علوني قرر استنفاد كل الوسائل القانونية إسبانيا وأوروبيا (الجزيرة-أرشيف)
علوني وليندي إنغلاند
وقارن الحزب الإسلامي بين الحكم على علوني بالسجن سبع سنوات والمجندة الأميركية ليندي إنغلاند التي لم يحكم عليها إلا بالسجن ثلاث سنوات لدورها في فضيحة سجن أبو غريب.
 
وسجل الحزب الإسلامي أن إنغلاند لم تدن إلا بالسجن ثلاث سنوات "رغم أنها لطخت سمعة الإدارة الأميركية", بينما مارس علوني مهنته والتزم شرفها، وكل ذنبه أنه استطاع بمواهبه الفذة أن يحقق ما يحلم به كل إعلامي في إجراء مقابلة مع شخصية تتصدر نشرات الأخبار منذ سنوات.
 
أما هيثم المناع عضو اللجنة الدولية للدفاع عن علوني فاعتبر أن إسبانيا ربما تكون البلد الوحيد في العالم الذي يعطي القاضي الحق بأن يقول "أنا اعتقد بأن هذا الشخص مذنب" كمادة إدانة قضائية.
 
واستغرب المناعي كيف يتحول المدعي العام لمحلل نفسي ليقرر أن علوني كان جالسا في حضرة بن لادن كالمرؤوس أمام رئيسه في المقابلة التي أجراها معه، وأن يصارحنا رئيس المحكمة الوطنية خبير غوميز بير موديز بأن ذكاء تيسير علوني من أسباب زيادة الحكم عليه؟.
 
تضامن بالشرق والغرب

"
كيف يتحول المدعي العام إلى محلل نفسي ليقرر أن علوني كان في حضرة بن لادن كمرؤوس أمام رئيسه وأن يصارحنا رئيس المحكمة الوطنية بأن ذكاء تيسير علوني من أسباب زيادة الحكم عليه؟
"

وقد تواصلت فعاليات التضامن مع علوني في العالم العربي والعواصم الغربية, فتظاهر عشرات الصحفيين في مدينة رام الله بالضفة الغربية للمطالبة بالإفراج عنه.
 
كما استنكرت الأوسط الصحفية المصرية سجنه واعتبرته يناقض أبسط حقوق الصحفي في حرية الوصول للمعلومات والحفاظ على سرية مصادره.
 
وقد أشار خبراء القانون إلى عدم تناسب العقوبة مع التهمة التي أدين بها علوني, خاصة أنه برء من تهمة الانتماء للقاعدة.
 
كما يستعد فريق الدفاع عن علوني لاستئناف الحكم أمام المحكمة العليا الإسبانية مع نشر تقرير باللغات العربية والإسبانية والفرنسية أعده المراقبون الدوليون الذين تابعوا المحاكمة.


 
وكان محامي علوني أكد في وقت سابق أنه سيستنفد كل الوسائل القانونية بإسبانيا لتبرئة موكله, وإن لم تتوج جهوده بالنجاح سيطعن أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: