الإعصار ريتا يعود بضحاياه للعهد الحجري وبوش يتفقد الوضع
آخر تحديث: 2005/9/28 الساعة 14:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/28 الساعة 14:57 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/25 هـ

الإعصار ريتا يعود بضحاياه للعهد الحجري وبوش يتفقد الوضع

الإعصار ريتا يعطل الخدمات الأساسية في مدن تكساس الساحلية (الفرنسية)


بعد أربعة أيام على مرور الإعصار ريتا، ما زال الكثيرون من الضحايا في خليج تكساس في انتظار عودة خدمات الكهرباء والماء والغاز، وهو ما دفع أحد مسؤولي الطوارئ إلى وصف وضعهم بأنه شبيه بأهل الكهف.
 
ففي مدينتي بورت آرثر وبومنت اللتين تطلان على خليج المكسيك، ما زال العمال يبذلون جهدا كبيرا لعبور الشوارع المليئة بالحطام للعمل على تشغيل مولدات الكهرباء وتوصيل المياه إلى المتضررين من الإعصار ريتا.
 
ويتوقع المسؤولون أن يستغرق الوضع نحو شهر قبل أن تعود الأمور إلى نصابها، مشيرين إلى أن خدمات الماء وأنظمة الصرف الصحي لا يمكن أن تشغل قبل وصل المزيد من المولدات.
 
وقد تلقى ضحايا بورت آرثر وعودا كثيرة إلا أن الوضع لا زال على حاله بسبب التعقيدات البيروقراطية، في وقت تشير آخر حصيلة إلى أن عدد قتلى الإعصار ريتا ارتفع لعشرة فيما وصلت حصيلة ضحايا الإعصار كاترينا إلى 1121.
 
ومع ارتفاع الحرارة في المدينة البالغ عدد سكانها نحو 57 ألف نسمة، أبدى المسؤولون مخاوف من انتشار الأمراض بسبب أسراب البعوض المنتشر في المنطقة.
 
وأمام هذا الوضع أعلن البيت الأبيض أمس أن الرئيس جورج بوش أمر بتمديد كامل الاعتمادات المالية الفدرالية لتشمل نقل الأنقاض، وتقديم مساعدات حكومية أخرى حتى 27 أكتوبر/تشرين الأول القادم.
 
وفي تكساس بقي نحو 476.000 شخص محرومين من الكهرباء إضافة على نحو 285.000 في ولاية لويزيانا المجاورة، وقد تمت تعبئة نحو 15.000 عامل من أجل إعادة خدمة الكهرباء للمتضررين.
 
ونقل مراسل الجزيرة في تكساس أن الحطام يبدو في كل ركن من مدينة بورت آرثر، مشيرا إلى أن ما قلل من حجم الخسائر البشرية هو عملية الإجلاء الناجحة للسكان التي نفذتها السلطات قبل الإعصار.
 
وبخصوص المناطق الذي ضربها الإعصار كاترينا قبل ذلك، واصل سكان المناطق الأقل تضررا في نيو أورليانز العودة الى منازلهم بعد أوامر حكومية باعادة فتح المدينة جزئيا.
 
في غضون ذلك أشارت بعض الأنباء إلى أن الشرطة تستعد لفتح تحقيق مفصل بحق 250 ضابطا، من أصل 1700 لم يستجيبوا لطلبهم للخدمة خلال كارثة الإعصار كاترينا.
 

بوش يتابع تطورات ملف الإعصارين كاترينا وريتا (الفرنسية)

جولة بوش
وللوقوف على آخر تطورات الوضع، يقوم الرئيس بوش بجولة سابعة في المناطق المنكوبة، فيما واصل رجال الإنقاذ في مروحيات وسفن البحث عن ضحايا محتملين في المناطق المنكوبة.
 
وقد التقى بوش مسؤولين محليين اطلعوه على جهود مواجهة آثار الاعصار في لايك تشارلز بولاية لويزيانا، إحدى المناطق التي ضربتها عين الإعصار كاترينا.
 
وفي تداعيات الانتقادات الموجهة للإدارة الأميركية بشأن تعاملها مع الإعصارين، قال مايكل براون الذي استقال من منصبه كرئيس للوكالة الفدرالية لإدارة الطوارئ إنه وقع ضحية حملة إعلامية.
 
وقد ألقى براون أمام لجنة لمجلس النواب باللوم على مسؤولين محليين في ولاية لويزيانا، في عدم الاكتراث لطلبات إصدار أوامر بالإجلاء.
المصدر : الجزيرة + وكالات