الناتو يفتتح أكاديمية تدريب للضباط العراقيين قرب بغداد
آخر تحديث: 2005/9/27 الساعة 21:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/27 الساعة 21:41 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/24 هـ

الناتو يفتتح أكاديمية تدريب للضباط العراقيين قرب بغداد

الجعفري وشيفر افتتحا أكاديمية الحلف الأطلسي لتدريب ضباط الشرطة (الفرنسية)

افتتح حلف شمال الأطلسي (الناتو) أول أكاديمية له لتدريب ضباط الشرطة العراقية على مشارف بغداد، ضمن سعيه لتجنب أي دور مرتبط مباشرة بالحرب في العراق.
 
وستقوم الأكاديمية التي تم إنشاؤها في ضاحية الرستمية على بعد 20 كلم جنوب العاصمة بمعظم المهام التدريبية التي كان يمارسها الحلف في ما يعرف بالمنطقة الخضراء في بغداد.

وسيخضع قرابة ألف جندي سنويا لبرنامج لتدريب الضباط من قبل مدربي الحلف على غرار نموذج تدريبات الجيش البريطاني، ويشمل عدة برامج بدءا من مهارات القيادة إلى استخدام الحاسوب.
  
ويشارك في العملية مدربون من 17 دولة فقط من أصل 26 تنتمي إلى الحلف الذي لا يزال بعض أعضائه -مثل ألمانيا وفرنسا- يعارضون توسيع أدواره في العراق.
 
وقال الأمين العام للناتو ياب دي هوب شيفر -الذي يقوم بزيارة للعراق لم يعلن عنها مسبقا- للعاملين في الأكاديمية أثناء حفل الافتتاح بحضور رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري إن "حلف الأطلسي ملتزم بمساعدة العراق خلال رحلته إلى مستقبل أفضل".
 
من جانبها رحبت الولايات المتحدة بافتتاح الأكاديمية، وقالت السفيرة الأميركية لدى الحلف فيكتوريا نولاند في بيان "يدرب حلف شمال الأطلسي بالفعل مئات الضباط العراقيين منذ بدأ مهمته التدريبية العام الماضي". وأضافت أن الحلف سيتعاون مع العراقيين في تدريب ضباط المستويين المتوسط والعالي الذين يقودون قوات الأمن.
 
ولا يضطلع حلف الأطلسي الذي عانى من خلافات منذ عام 2003 حول الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق، بأي دور قتالي هناك. لكنه وافق العام الماضي على دعم عمليات التدريب التي تقودها واشنطن للجنود العراقيين من خلال دورات تهدف إلى تخريج نحو ألف ضابط عراقي كبير سنويا.
 
وكان مقررا أن يبدأ العمل في الأكاديمية مطلع العام 2005، لكنها واجهت نقصا في العاملين والتمويل. ورفضت الدول الأعضاء التي عارضت الحرب -مثل ألمانيا وفرنسا- أي وجود للحلف في العراق.
المصدر : وكالات