التهمة الوحيدة الموجهة لتيسير علوني إجراؤه مقابلة تندرج في إطار عمله المهني (الفرنسية) 
 
تصدر المحكمة الوطنية الإسبانية غدا حكمها في قضية الزميل تيسير علوني و23 آخرين في قضية ما يسمى بخلية تنظيم القاعدة في إسبانيا.
 
وقد عبرت قناة الجزيرة عن أملها في أن يكون الحكم عادلا ويستند إلى معطيات التحقيق التي برأت علوني من كافة التهم الموجهة إليه باستثناء مقابلة أجراها مع زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن عام 2001 لصالح قناة الجزيرة وبثت حينها على قناة CNN الأميركية.
 
وستكون جلسة الغد مخصصة فقط للنطق بالحكم ولن تتضمن مرافعات أو أي إجراءات أخرى، وستوزع المحكمة فقط على المتهمين شروحا للأسباب التي استندت عليها في أحكامها حتى يتسنى لهم استئناف هذه الأحكام.
 
وأوضحت فاطمة الزهراء زوجة علوني أن الخطة المستقبلية بشأن التعامل مع القضية ستتحدد بعد الحكم، وأوضحت للجزيرة نت أنه إذا صدر الحكم إيجابيا فستكون هناك إجراءات "للمطالبة بحقنا لما لحق بنا من ضرر"، أما إذا كان سلبيا فسيكون هناك استئناف للحكم أمام المحكمة العليا، وتجديد المطالبة للإفراج عن علوني بكفالة نظرا لحالته الصحية الحرجة.
 
وجددت الزهراء التأكيد على أن زوجها بريء من كل التهم الموجهة إليه، وقالت إننا سنسعى لإثبات براءته حتى آخر المطاف.
 
وكان أفرج عن علوني أثناء محاكمته بسبب مشاكل في القلب إلا أنه اعتقل مجددا في 16 الجاري في غرناطة وذلك بعدما طلب إذنا بمغادرة إسبانيا إلى سوريا لحضور تشييع والدته.
 
ونفى علوني مرارا التهم الموجهة إليه وقال في لقاءات سابقة مع الجزيرة إن محاكمته تتم لاعتبارات سياسية، وهو ما يدل عليه مسار القضية وطبيعة التهم الموجهة إليه.

المصدر : الجزيرة