أولبرايت تحذر من أيام حالكة تنتظر الأميركيين بالعراق
آخر تحديث: 2005/9/25 الساعة 11:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/25 الساعة 11:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/22 هـ

أولبرايت تحذر من أيام حالكة تنتظر الأميركيين بالعراق

أولبرايت: الحرب في العراق جرت علينا المحن وأكسبتنا العداء في الخارج (رويترز)  
وجهت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت تحذيرا من  استمرار الوجود الأميركي في العراق قائلة إنه لا توجد خيارات جيدة في هذا الاتجاه، "وإن الأسوأ ربما ينتظرنا".

وقالت أولبرايت -التي كانت وزيرة للخارجية أيام فترة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون- إن اجتياح العراق عام 2003 قاد لسلسة من المحن كان يمكن تداركها.

وأبلغت الوزيرة الأميركية السابقة مؤتمرا صحفيا أمس -بشأن دور المواطنين في تحسين صورة الدولة في الخارج- أن حرب العراق "أفسدت علاقاتنا" مع عدد من الدول في منطقة الشرق الأوسط والعالم الإسلامي "بدلا من كسب أصدقاء جدد لأميركا".

وأضافت أنه إذا وضع الأمر في استفتاء فإن العراقيين ربما يريدون من القوات الأميركية أن تبقى لفترة من الزمن، ولكن الذي لا يرغبون فيه "هو الشعور بأننا سنبقى هناك إلى الأبد".

وتابعت أن عددا كثيرا من العراقيين ينتابهم الشك بأن الولايات المتحدة احتلت بلدهم لتكون قريبة من منابع النفط في الشرق الأوسط.

وتأتي تصريحات أولبرايت في وقت ازدادت فيه المعارضة داخل الولايات المتحدة للوجود الأميركي في العراق وانخفضت معه شعبية بوش الذي جادل بأن سحب القوات سيجعل العالم أكثر خطورة ويمكن من سماهم بالإرهابيين من الادعاء بأنهم حققوا نصرا على أميركا.

وقد تزايدت المظاهرات سواء المعارضة للحرب أو المؤيدة لبوش منذ الصيف حين بدأت سيندي شيهان -التي قتل ابنها في العراق- 26 يوما اعتصاما أمام مزرعة الرئيس الأميركي في تكساس. وقالت شيهان أمس مخاطبة واحدا من أكبر الحشود الاحتجاجية في واشنطن منذ بدء الحرب "كم هو عدد الأبناء الآخرين الذين تودون التضحية بهم؟"، وردد المتظاهرون خلفها "لا أحد مرة أخرى".

المصدر : أسوشيتد برس