مناع يتعهد شخصيا وأخلاقيا للإفراج عن علوني
آخر تحديث: 2005/9/25 الساعة 01:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/25 الساعة 01:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/21 هـ

مناع يتعهد شخصيا وأخلاقيا للإفراج عن علوني

مناشدات دولية للإفراج عن الزميل علوني

تعهد هيثم مناع رئيس اللجنة الدولية للدفاع عن الزميل تيسير علوني بتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية الكاملة عن أي تصرف لعلوني يخالف القانون الإسباني في حال الإفراج عنه بكفالة.
 
وتقدم مناع بتلك المبادرة باسمه الشخصي كمدير للبحوث في لجنة حقوق الإنسان, ومكلف بالبحوث في الأمم المتحدة ومحرر لموسوعة حقوق الإنسان وباسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان.
 
وتتزامن المبادرة أيضا مع تردد إشاعات عن ضغوط من أجهزة الأمن السياسي والأمن القضائي والإدارة الأميركية لصدور أحكام بحق جميع المعتقلين مهما كانت تلك الأحكام في ما يسمى بخلية إسبانيا, الأمر الذي يسمح في أسوأ الأحوال للزميل علوني باستئناف أي قرار جائر من خارج السجن, خاصة مع ظروفه الصحية والاجتماعية.
 
اعتبارات
وكان مناع صرح في وقت سابق بأن التغيير المستمر في طريقة التعامل مع علوني جاء نتيجة مشكلات وتعقيدات داخل أجهزة الأمن والقضاء الإسباني. وأضاف في تصريح للجزيرة نت أن الاعتبارات السياسية الخارجية والداخلية تلقي بظلالها على القضية وتؤثر على وضع تيسير.
 
وأكد مناع أن اللجنة في حالة استنفار خلال الأيام القادمة للقيام بحملة ضغط داخلية ودولية مكثفة للمطالبة ببراءة تيسير وتحييد الجوانب السياسية في قضيته.
 
وأشار أيضا إلى أن رئيس المحكمة استقبل الأربعاء الماضي في مكتبه وفد اللجنة لنحو 50 دقيقة استمع خلالها لوجهة نظرهم بشأن جوانب القضية ووعد بألا يتأثر حكمه بأي اعتبارات سياسية.
 
وكان علوني قد نفى مرارا التهم الموجهة إليه وقال في لقاءات سابقة مع الجزيرة إن محاكمته تتم لاعتبارات سياسية، وهو ما يدل عليه مسار القضية وطبيعة التهم الموجهة إليه.
 
يشار إلى أن القضاء الإسباني قرر تمديد احتجاز مراسل الجزيرة في مدريد تيسير علوني لحين صدور الأحكام في القضية يوم الاثنين المقبل.
 

فاطمة الزهراء أعربت عن أملها في عودة زوجها تيسير إلى منزله(الفرنسية)

شائعات
وقالت فاطمة الزهراء زوجة الزميل تيسير علوني إن بعض الشائعات التي تناقلتها الصحف الإسبانية تفيد بأن القضاء سيحكم على 24 مشتبها بهم ما بين سنتين وتسع سنوات ومن ضمنهم تيسير.
 
وأوضحت للجزيرة نت أن الشائعات تفيد بأن هناك خلافا بين القضاة بشأن تبرئة بعض المتهمين، مشيرة إلى أنها تأمل أن يعود تيسير لمنزله وأولاده في القريب العاجل.
 
ولفتت إلى أن هيئة الدفاع لن تتمكن من القيام بأي إجراءات قانونية قبل النطق بالحكم. وأكدت فاطمة الزهراء أن ممثلة الادعاء لم تقدم أدلة مقنعة تبرر استمرار اعتقاله، وأن المحامي قدم للمحكمة كل الأدلة على تعاون زوجها مع أجهزة الأمن خلال الفترة الماضية والتزامه بجميع قيود الإقامة الجبرية، مما ينفي أية نية لديه بالفرار.
 
ونوهت زوجة تيسير إلى أن القضاء أسقط جميع التهم عنه باستثناء "تهمة" إجراء مقابلة مع زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن حين كان مراسلا للجزيرة في أفغانستان معتبرا أن "بن لادن خصه بهذه المقابلة وهذا دليل -حسب زعم السلطات الإسبانية- على أن علوني ينتمي للقاعدة".
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: