ساركوزي يعتبر إصلاح الاتحاد الأوروبي أولى من توسيعه (الفرنسية)

جدد وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي معارضته لمحاولات تركيا الانضمام للاتحاد الأوروبي لكنه خفف لهجته ضد أنقرة.
 
وقال ساركوزي الذي يسعى للترشح للانتخابات الرئاسية عام 2007 إن إصلاح الاتحاد الأوروبي يكتسي أهمية أكبر من انضمام أعضاء جدد إليه.
 
واقترح ساركوزي أمس الجمعة في تجمع لحزب الاتحاد من أجل حركة شعبية (الحزب الحاكم) عدم قبول أعضاء جدد بالمجموعة الأوروبية دون إصلاح المؤسسات الأوروبية.
 
وأضاف ساركوزي الذي يرأس الحزب الحاكم في فرنسا إن حزبه يعارض انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي لكنه يدعو إلى عضوية متميزة لأنقرة.
 
وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك عبر مرارا عن موافقته لانضمام تركيا للمجموعة الأوروبية لكنه يشدد على أن الكلمة الأخيرة يجب أن تعود إلى المواطنين الفرنسيين.
 
لكن الرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستان الذي يعتبر مهندس الدستور الأوروبي وأحد اقوى معارضي انضمام تركيا انتقد يوم الخميس بشدة موقف شيراك من مساعي تركيا ودعاه لوضع حد للغة المزدوجة والغموض الذي يلف موقف باريس.
 
اعتراف بقبرص
وفي السياق عبر الرئيس شيراك عن ارتياحه للإعلان الذي رد فيه الاتحاد الأوروبي على أنقرة قبل بدء بمفاوضات الانضمام معها في الثالث من الشهر القادم، حول رفضها الاعتراف بقبرص.
 
وبعد أسبوعين من المحادثات, توافق أعضاء الاتحاد الأوروبي الـ25 في بداية هذا الأسبوع على مطالبة أنقرة بالاعتراف بجمهورية قبرص عند انضمامها المفترض "على أقصى تقدير".


كما سيطالب الأوروبيون أنقرة بالتطبيق الكامل لبروتوكل توسيع اتفاق الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي ليشمل جميع الأعضاء الجدد ومنهم قبرص.

المصدر : وكالات