غباغبو لا يرغب بمشاركة المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا بجهود الوساطة (الفرنسية-أرشيف)
رجح مسؤولون من ساحل العاج عدم حضور الرئيس لوران غباغبو قمة لدول غرب أفريقيا المقررة هذا الأسبوع، والرامية لاستئناف عملية السلام المتعثرة في البلاد.

وقال باسكال أفي نجوسان زعيم الحزب الذي ينتمي إليه غباغبو إن "من غير المحتمل أن يشارك الرئيس في الاجتماع" الذي سيعقد يوم 30 سبتمبر/ أيلول الجاري بالعاصمة النيجيرية أبوجا.

وكان غباغبو بعث برسالة الأسبوع الماضي إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، أعرب فيها عن عدم رغبته بمشاركة المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا في جهود الوساطة.

كما سبق أن رفض الرئيس العاجي التوقيع على أي اتفاقية جديدة مع المتمردين, موضحا أن المحادثات المستقبلية يجب أن تركز على تطبيق الاتفاقية السابقة الموقعة بين الطرفين.

عقوبات أممية
ويأتي انعقاد القمة برئاسة الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو، في أعقاب قرار مجلس الأمن الدولي إيفاد أحد أعضائه إلى ساحل العاج لتقييم تقدم حققته الأطراف المتنازعة فيه بمقتضى اتفاق سلام أنهى حربا أهلية وقعت عام 2002.

وأعلن المجلس أن السفير اليوناني أدامانتيوس فاسيلاكيس رئيس لجنة عقوبات ساحل العاج بالمجلس، سيزور الدولة الواقعة غربي القارة الأفريقية بناء على مقترح تقدمت به جنوب أفريقيا التي تتوسط بالأزمة.

وأضاف في بيان له أن الزيارة تأتي لضمان أن يكون المجلس في موقف يمكنه من فرض عقوبات للرد على من يشكلون تهديدا لعملية السلام والمصالحة الوطنية في البلاد, ومن ينتهكون حقوق الإنسان والقانون الدولي.

وكان مجلس الأمن الذي يضم بعضويته 15 دولة وافق العام الماضي على فرض عقوبات على ساحل العاج أكبر منتج للكاكاو عالميا، منها حظر السفر وتجميد الأصول ضد أي زعيم بالحكومة أو المتمردين ممن تثبت عرقلته لعملية السلام.

المصدر : رويترز