أنقرة رفضت الاعتراف بالهدنة التي أعلنها حزب العمال من جانب واحد (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر رسمية إن الجيش التركي قتل ثلاثة يشتبه في أنهم من عناصر حزب العمال الكردستاني في ثلاث هجمات متفرقة جنوبي شرقي البلاد.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن كرديا تجاهل أمرا بالتوقف عند نقطة تفتيش بإقليم آغري وأطلق النار على الجنود الذين أردوه قتيلا.

واندلع اشتباك آخر بين القوات التركية ومقاتلين أكراد بإقليم سيرناك قتل فيه مسلح كردي بحسب مصادر محلية أرجعت اندلاع المواجهات لرفض المسلحين الاستسلام.

وفي اشتباك ثالث بإقليم تونسيلي قتل الجيش امرأة كردية وذكرت وكالة الأناضول أنها رفضت مع زميل لها الاستسلام للقوات التركية.

وذكرت المصادر التركية أن عمليات الجيش مازالت مستمرة ضد المقاتلين الأكراد بعدة مناطق.

تأتي هذه المواجهات رغم إعلان حزب العمال الكردستاني الأربعاء الماضي تمديد وقف إطلاق النار من جانب واحد إلى الثالث من الشهر المقبل موعد بدء مفاوضات تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي.

يشار إلى أن الحكومة التركية رفضت الاعتراف بالهدنة التي أعلنها حزب العمال في 21 أغسطس/آب الماضي وقتلت قواتها العشرات من المقاتلين الأكراد خلال الأسابيع الماضية.

ويرى مراقبون أن أنقرة لا تخشى من تأثير هذه المعارك على محادثاتها مع الأوروبيين بعد إدراج الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال ضمن ما يسمى قائمة المنظمات الإرهابية.

المصدر : وكالات