استطلاعات الرأي تفضل أنجيلا ميركل لمنصب المستشار (الفرنسية-أرشيف)

فشلت زعيمة الحزب الاتحادي المسيحي أنجيلا ميركل في إقناع حزب الخضر للدخول في محادثات لتشكيل ائتلاف ليغلق بذلك أحد الأبواب التي كان من الممكن أن تخرج البلاد من المأزق الذي خلفته الانتخابات.
 
جاء ذلك عقب اللقاء الذي أجرته ميركل صباح اليوم مع زعماء الخضر لبحث إمكانية التحالف معها ومع الديمقراطيين الأحرار.
 
ولكن الخضر رفضوا الدعوة لعقد مباحثات أكثر تفصيلا بهذا الشأن بسبب وجود خلافات شاسعة في سياسة الحزبين.
 
وقالت ميركل في حديث للصحفيين عقب اللقاء "الخلافات كبيرة جدا" وأضافت "كنت أتمنى الحديث بتفصيلات أكبر حيث نتقاطع ولكن الخضر لهم آمال مختلفة".
 
وقبل ذلك شهدت أول محادثات لتشكيل ائتلاف حكومي بين ميركل والمستشار المنتهية ولايته غيرهارد شرودر أمس خلافات في وجهات النظر.
 
من جهته قال فرانتس مونتيفيرنغ من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي ينتمي إليه شرودر إنه يعتبر أن حزبه هو الفائز في انتخابات ألمانيا غير الحاسمة.

وأضاف مونتيفيرنغ أنه يعتبر أن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي بزعامة ميركل وشقيقه حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي حزبان منفصلان، وبالتالي عند بحث تشكيل الحكومة يجب الوضع في الاعتبار النتيجة التي حصل عليها الديمقراطي المسيحي منفردا وليس النتيجة الإجمالية للتكتل المسيحي.

وتابع أنه ليس هناك شك في إمكانية وجود مجموعات برلمانية موحدة لكن "يجب أن يكون واضحا أن محادثات تشكيل الائتلاف تجريها أحزاب منفردة".

وأوضح مونتيفرينغ في بيان أن الحزب الديمقراطي الاشتراكي حصل على نحو 34.3% مقابل 27.8% لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي و7.4% لحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي منفصلا.

وتعترف القوانين البرلمانية الحالية بالحزبين ككتلة واحدة، لكن إذا اعتبرا حزبين منفصلين يمكن للحزب الديمقراطي الاشتراكي أن يعلن فوزه في انتخابات يوم الأحد ما يعزز مساعيه لإبقاء شرودر في منصب المستشارية.

غيرهارد شرودر متمسك بمنصب المستشار (الفرنسية-أرشيف)

استطلاع
وفي السياق أظهر استطلاع للرأي في ألمانيا اليوم أن أغلبية طفيفة من الألمان يؤيدون تولي زعيمة الحزب الاتحادي المسيحي منصب المستشار المقبل للبلاد.

وجاء في الاستطلاع الذي أجراه معهد إيمنيد أن 47% من الألمان يفضلون ميركل لمنصب المستشار مقابل 44% يؤيدون بقاء المستشار شرودر في منصبه.
 
كما عارض 73% من الألمان فكرة إجراء انتخابات جديدة لإنهاء المأزق الذي تعيشه البلاد.
 
وحسب الاستطلاع يرغب واحد من كل أربعة ألمان "ائتلافا عريضا" بين حزبي ميركل وشرودر في حين يفضل واحد من بين كل ثلاثة ائتلافا بين حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي والحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر.

المصدر : وكالات