مشرف استجاب لضغوط خارجية لتحجيم دور المدارس الدينية (أرشيف الفرنسية)
وافقت المدارس الإسلامية في باكستان على تسجيلها بحلول نهاية العام، بعد التوصل إلى حل وسط مع الحكومة اليوم متخلية عن معارضتها لهذا المطلب.

وقال وكيل أحمد خان وهو أمين دائم في وزارة الشؤون الدينية إن وزارته أجرت محادثات مع ممثلي المدارس ووافقوا على التسجيل لدى الحكومة قبل 31 ديسمبر/ كانون الأول القادم.

من جانبه أوضح قاضي عبد الرشيد عضو اللجنة التنفيذية لاتحاد المدارس العربية بباكستان في مؤتمر صحفي أن الاجتماع أسهم في تبديد الشكوك التي كانت قائمة من قبل، مضيفا أن الحكومة وافقت أيضا على إمكانية أن تسلم المدارس تقارير مراجعة حسابية دون كشف أسماء المانحين.

وفي وقت سابق اليوم اجتمعت جماعة من المشايخ مع رئيس الوزراء شوكت عزيز الذي طمأنهم بشأن تعاون الحكومة مع المدارس. وقال عزيز للصحفيين بعد الاجتماع إنه إذا سجلت المدارس فسوف تفيد الجميع، "فالحكومة تريد أن تلعب المدارس دورا في المجتمع".

يشار إلى أن الرئيس الباكستاني برويز مشرف أمر في يوليو/ تموز الماضي بطرد الطلاب الأجانب في استجابة لمخاوف في الخارج من أن بعض المدارس توفر تربة خصبة للإرهاب، وقال إنه يتعين على المدارس أن تقوم بالتسجيل وتوضح مصادر تمويلها.

وتضع التقديرات الرسمية عدد المدارس عند 12 ألفا، وبعضها مراكز للتعليم العالي تقوم بتعليم المدارس المختلفة في الفكر الإسلامي والفلسفة والتشريع.

وتثار اتهامات حول أن هذه المدارس أصبحت مراكز لتجنيد المتطوعين الإسلاميين، كما أنها تخرج منها العديد من عناصر حركة طالبان، وأشارت تحقيقات إلى أن اثنين من منفذي تفجيرات لندن التحقوا بتلك المدارس وهو مازاد من الحملات الغربية المطالبة بإغلاقها.

المصدر : وكالات