واشنطن ترفع عقوبات عن السعودية والكويت
آخر تحديث: 2005/9/22 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/22 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/19 هـ

واشنطن ترفع عقوبات عن السعودية والكويت

المصلحة الأميركية وراء قرار الإعفاء (الفرنسية)
أصدر الرئيس الأميركي جورج بوش أمرا رئاسيا ألغى بموجبه عقوبات كانت بلاده فرضتها على السعودية والكويت والإكوادور بسبب سجلها في الاتجار بالبشر.

وقال مسؤول بالإدارة الأميركية إن إلغاء العقوبات ضد هذه الدول بسبب مصلحة الولايات المتحدة في استمرار برامج الديمقراطية والتعاون الأمني في الحرب على الإرهاب.

وأوضح أنه في حالة الإكوادور تم إلغاء العقوبات لأنه من مصلحة واشنطن تعزيز الديمقراطية هناك ودعم جهودها لمحاربة الاتجار في المخدرات وفي البشر.

كما خفضت وزارة الخارجية الأميركية في يونيو/حزيران الماضي في تقريرها السنوي بشأن الاتجار في البشر ترتيب السعودية والكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة إلى أدنى مستوى من الالتزام بجهود محاربة هذا الاتجار.

وقدمت الدول الخليجية الحليفة دعما في الإمداد والتموين في غزو العراق عام 2003، كما أن لديها موارد نفطية مهمة للولايات المتحدة.

ووضع تقرير الخارجية الأميركية بشأن الاتجار في البشر الدول الخليجية في أدنى مستوى، وهي الدرجة التي تصبح عندها هذه الدول عرضة لفرض عقوبات تشمل حجب المساعدات الأميركية التي لا تقدم لأغراض بشرية أو تجارية إذا لم تحسن هذه الدول سجلاتها خلال ثلاثة أشهر.

ولكن المسؤول نفسه اعتبر أن القرار الرئاسي نص على وجوب فرض عقوبات على كمبوديا وفنزويلا وبورما وكوبا وكوريا الشمالية "لتقاعسها المستمر عن الالتزام بالمستويات الدنيا للقيام بجهود مهمة للالتزام".

وقال إن بوليفيا وجامايكا وقطر والسودان وتوغو والإمارات العربية المتحدة "قامت بجهود مهمة للالتزام" بقانون حماية ضحايا الاتجار بالبشر منذ أن نشرت الخارجية الأميركية تقريرها.

المصدر : رويترز