تصريحات ريفكند تزامنت مع مظاهرات مناوئة للقوات البريطانية في البصرة (الفرنسية)

 

اعتبر المرشح لرئاسة حزب المحافظين في بريطانيا مالكولم ريفكند أن كارثة حرب العراق أكبر من كارثة فيتنام، مطالبا رئيس الوزراء توني بلير بتحمل المسؤولية والاستقالة من منصبه.

 

وقال ريفكند في مقابلة إذاعية إن حرب العراق أكبر كارثة في تاريخ السياسة البريطانية الخارجية منذ الحرب العالمية الثانية، مشيرا إلى أن حرب فيتنام لم تكن مأسوفا عليها بهذا القدر لأنه في هذا البلد تمت دعوة الأميركيين من قبل حكومة كانت تسعى إلى حماية نفسها من الشيوعية.

 

وأضاف أن اجتياح العراق وإشعال حرب عليه كان يجب ألا تقع، ولولاها لما حدث فراغ سياسي كامل وفوضى في هذا البلد.

 

واعتبر ريفكند أنه كان على بلير الاستقالة منذ اللحظة التي اتضح فيها أنه خدع البرلمان واستغل أجهزة الاستخبارات، مشيرا إلى أنه لا ينبغي أن يبقى أي رئيس وزراء ذهب إلى الحرب بكذبة تمهيدية عندما يتبين أنها كانت أكبر كارثة يشهدها هذا البلد في تاريخ سياسته الخارجية منذ 60 عاما.

 

وأكد ريفكند –وهو مرشح بارز لخلافة زعيم المحافظين المستقيل مايكل هاورد– أن الرئيس الأميركي جورج بوش يتحمل القدر ذاته من المسؤولية.

المصدر : الفرنسية