الصدامات على الدستور الكيني تتزايد حاصدة جرحى ومعتقلين(الفرنسية)
ارتفعت وتيرة الخلافات في كينيا على خلفية مشروع الدستور الجديد بعد وقوع صدامات شمال العاصمة نيروبي بين جماعة مدافعة عن المشروع وأخرى معارضة له.

وذكر شهود أن مجموعة من أنصار مشروع الدستور اخترقت مسيرة لمعارضيه نظمت داخل إستاد يقع في منطقة ثيكا(40 كيلومترا شمال نيروبي) مما أدى إلى صدام بين الطرفين استخدمت فيه العصي والكراسي قبل أن تتدخل الشرطة لفض النزاع.

وأدى الصدام إلى جرح شخص واعتقال اثنين آخرين بعد المواجهة بين المدافعين عن الدستور الجديد الذين اتخذوا ثمرة الموز شعارا لهم بينما اختار خصومهم شعار البرتقال.

وأعلن قائد شرطة المنطقة أن بعض الأشخاص بدؤوا تحرشاتهم بخصومهم قبل بدء المسيرة مضيفا أن الوضع الآن يتسم بالهدوء.

ويعتبر مناهضو المشروع أنه فشل في الحد من السلطات الواسعة التي يتمتع بها الرئيس الحالي مواي كيباكي الذي فاز في انتخابات عام 2002 بعد حكم فردي للرئيس السابق دانييل أراب موي دام 24 عاما.

وكان تحالف "قوس قزح الوطني" بزعامة كيباكي فاز في الانتخابات قبل أن ينشق عنه الحزب الديمقراطي ويتحالف مع حزب أراب موي الاتحاد الوطني لكينيا الأفريقية- قبل عامين من موعد الانتخابات التشريعية.

وتأتي صدامات اليوم بعد أيام قليلة من اعتقال عدد من الشبان في نيروبي بعد أن رشقوا بالحجارة مسؤولين ووزراء من أنصار الدستور الجديد.



المصدر : رويترز