الجمعية العامة جمعت الفرقاء تحت سقف واحد (الفرنسية)
تراشق الوفدان الإيراني والإسرائيلي بوابل من الشتائم خلال جلسة للجمعية العامة للأمم المتحدة, واتهم كل منهما الآخر بتهديد السلم والأمن في منطقة الشرق الأوسط واستخدام الأسلحة النووية لتهديد العالم.
 
وبدأ وزير الخارجية الإسرائيلي سليفان شالوم تلك الحملة عندما وصف طهران بأنها نظام شرير يحكمه طغاة ويسعى لإرهاب العالم بالأسلحة النووية.
 
وقال شالوم إن إيران وطموحاتها النووية تشكل تهديدا محوريا على الأمن الدولي وعلى استئناف التقدم نحو الحوار والسلام في الشرق الأوسط.
 
ولم يترك المبعوث الإيراني أحمد صديقي الفرصة للرد، حيث سارع إلى وصف إسرائيل بأنها كيان صهيوني له تاريخ مظلم ويفتقر للشرعية وبأنه يحكم من قبل مرتكبي جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وقال صديقي إن الخطر الذي تشكله إسرائيل وقدراتها الصاروخية مصحوبا بـ"سلوكها الأثيم ونواياها الشيطانية" يمثلان تهديدا حقيقيا للعالم بأسره.
 
واختتم سفير إسرائيل لدى المنظمة الدولية السجال بتهكم وسخرية، معربا عن تقديره "للمحاضرة عن حقوق الإنسان والإرهاب العالمي والانتشار النووي من واحد من أعظم خبراء العالم في هذا المجال".

المصدر : وكالات