انفجار السفارة البريطانية بزغرب نفذه موظف كرواتي
آخر تحديث: 2005/9/20 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/20 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ

انفجار السفارة البريطانية بزغرب نفذه موظف كرواتي

دل بونتي تطارد جنرالا كرواتيا يتمتع بشعبية وبدعم الرهبان الكاثوليك(رويترز)

أعلنت الشرطة الكرواتية أن منفذ الاعتداء الذي استهدف أمس السفارة البريطانية في زغرب هو موظف كرواتي لدى البعثة الدبلوماسية البريطانية يدعى دامير روفيسان وهو الشخص الذي أصيب بجروح في الانفجار الذي تسبب به.

وقال وزير الداخلية الكرواتي إيفيتسا كيرين للصحافيين إن دامير روفيسان (28عاما) اعترف بأنه نقل العبوة الناسفة إلى داخل السفارة وفجرها، وأشار إلى أن المتهم موظف لدى السفارة البريطانية منذ أربع سنوات.

وأشار كيرين إلى أن اعتراف روفيسان يدل على أن الانفجار داخل السفارة لم يكن عملا إرهابيا بل هو تصرف قام به رجل مرتبط بعالم الجريمة، مضيفا أن المذكور كان قد حكم عليه بالسجن 16 شهرا بتهمة الاختلاس.

ويرى المحللون أن الانفجار قد يكون إنذارا موجها من عالم الإجرام إلى الدولة البريطانية بعد الإعلان عن استعداد لندن للمساهمة في الحرب على الجريمة المنظمة في كرواتيا.

يشار في هذا الصدد إلى أن الثري الكرواتي المثير للجدل هروفوي بتراك والذي يعتقد أنه من الداعمين للجنرال الكرواتي المطلوب بجرائم حرب أنتي غوتفينا جرى اعتقاله في اليونان الشهر الماضي بناء على طلب من القضاء الكرواتي.

وتأمل كرواتيا البدء بمفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبي بنهاية هذا العام بعدما عززت جهودها للقبض على الجنرال آنتي غوتفينا المطلوب لمحكمة لاهاي بتهمة ارتكاب جرائم حرب والمختفي منذ العام 2001 ويرى فيه الكروات بطلا قوميا.

دل بونتي
في السياق اتهمت المدعية العامة في محكمة الجزاء الدولية بشأن يوغسلافيا السابقة كارلا دل بونتي الفاتيكان اليوم بعدم التعاون لإلقاء القبض على جنرال كرواتي فار.

وذكرت المتحدثة باسم دل بونتي أن سلسلة الأديرة التابعة للكنيسة الكاثوليكية في كرواتيا لم تساعد في جهود إلقاء القبض على الجنرال الكرواتي الفار من المحكمة أنتي غوتفينا.

وأوضحت المتحدثة فلورنس هارتمان أنه لو قام رهبان الأديرة بإعطاء تعليمات بعدم تقديم ملاذ للمشتبه في قيامهم بارتكاب جرائم حرب أو قام هؤلاء بتقديم الدعم للعدالة فلن يجد الفارون الحماية داخل الأديرة. ورفض المكتب الصحفي للفاتيكان من جهته التعليق على هذه التصريحات.

وأكدت هارتمان أن دل بونتي بعثت برسائل إلى الفاتيكان والتقت الصيف الماضي بعدد من مسؤولي الكنيسة الكاثوليكية مطالبة بمحاسبة القس الكرواتي ميلي بوغوفتش المعروف بغوتفينا البطل والذي يشار إلى أن الادعاء عليه يتم لأسباب سياسية. وشددت هارتمان أن مطالبات دل بونتي بقيت بدون جواب.

ومضت المتحدثة إلى القول إن القيادات الكاثوليكية والأرثوذكسية والإسلامية عليها في النهاية مسؤولية حماية الضعيف والضحايا، مضيفة أن تبجيل القتلة يتناقض مع التعاليم الدينية.

ومعلوم أن غوتفينا هو واحد من سبعة فارين من محكمة الجزاء الخاصة بحرب يوغسلافيا السابقة وهو متهم بثماني تهم بينها ممارسة الاضطهاد وارتكاب الجرائم خلال الحرب في كرواتيا بين عامي 1991 و1995.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: