الظواهري يتوعد الغربيين بهجمات على غرار لندن
آخر تحديث: 2005/9/2 الساعة 15:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/2 الساعة 15:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/29 هـ

الظواهري يتوعد الغربيين بهجمات على غرار لندن

 
تبنى تنظيم القاعدة -لأول مرة- في شريط مصور حصلت الجزيرة على نسخة منه المسؤولية عن تفجيرات لندن التي وقعت في السابع من يوليو/تموز الماضي، واستهدفت محطات لقطارات الأنفاق وحافلة وسط لندن وقتل فيها 56 شخصا.
 
ويتضمن التسجيل وصية للمدعو محمد صديق -وهو أحد منفذي تلك التفجيرات- يشرح فيها أسباب قيامه بذلك. وحمّل صديق المواطنين الغربيين مسؤولية تفجيرات لندن ومدريد وأحداث الحادي عشر من سبتمبر لأنهم "ينتخبون حكومات ترتكب جرائم ضد الإنسانية"، وشدد على أن "المواطنين الغربيين لن يشعروا بالأمن وسيبقوا أهدافا لمثل تلك العمليات".
 
وبرر صديق ما قام به بأنه اقتداء "بالأنبياء والرسل والشهداء... والشيخ أسامة بن لادن والدكتور الظواهري وأبو مصعب الزرقاوي".
 
كما تضمن الشريط حديثا مطولا للرجل الثاني في القاعدة أيمن الظواهري يصف فيه التفجيرات "بغزوة لندن المباركة"، كما يقول إنها صفعة لسياسة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير "لحظة انعقاد قمة الثماني", مضيفا "أنها نقلت المعركة إلى أرض العدو بعد أن ظل قرونا طويلة ينقل المعركة إلى أرضنا، وبعد أن احتلت جحافله وقواته أرضنا في الشيشان وأفغانستان والعراق وفلسطين, وبعد أن ظل قرونا يحتل بلادنا وهو آمن في داره".
 
وقال "أتحدث إليكم اليوم عن غزوة لندن المباركة التي جاءت صفعة على وجه الاستكبار الصليبي البريطاني المتغطرس، فأذاقته رشفة من الكأس التي طالما سقى المسلمين منها".
 
وتوعد الظواهري الدول الغربية وقال "سنفجر بعون الله براكين من الغضب في بلادهم وستكون أراضي ومصالح الدول التي شاركت في العدوان على فلسطين وأفغانستان والعراق أهدافا لنا، فليبتعد عنها كل من يبغي السلامة وقد أعذر من أنذر".
 
وأضاف "لقد أنذرنا مرارا وتكرارا وها نحن نعيد الإنذار بأن كل من شارك في العدوان على العراق وأفغانستان وفلسطين سنرد عليه بالمثل، وكما أجروا أنهرا من الدماء في بلادنا فسنفجّر بعون الله براكين من الغضب في بلادهم".
 
وخاطب الشعوب الغربية بلهجة مهددة قائلا "فابشروا يا شعوب التحالف الصليبي بالكوارث التي جلبتها وستجلبها عليكم إن شاء الله سياسات بوش وبلير ومن سار وراءهما. فيا شعوب التحالف الصليبي لقد أنذرناكم وحذرناكم ولكن يبدو أنكم تريدوننا أن نجرعكم من الموت أهوالا فذوقوا بعض ما أذقتموه لنا".
وبرر الظواهري استهداف المدنيين الغربيين بالقول "إن المعاملة بالمثل عدل، فمَن الذين قتلوا في بلادنا؟ أليسوا النساء والأطفال؟".
 
وأعاد الظواهري إلى الأذهان ما قالته القاعدة في بعض بياناتها السابقة من أن المدنيين الغربيين "هم الذين يدفعون الضرائب لبوش وبلير ليجهّزا بها جيوشهما ويعينا بها إسرائيل، وهم الذين يخدمون في جيوش قواتهما، وهم الذين انتخبوهما، وحتى الذين لم ينتخبوهما يعتبرونهما حاكمين شرعيين من حقهما أن يأمراهم فيطيعوهما، وأن من حقهما أن يأمرا بضربنا وقتل أبنائنا, ويشنا الحرب باسمهم ويقتلا نيابة عنهم، ويعتبرون الخروج عن أوامرهما جريمة يعاقب عليها القانون".
 
وحذر الظواهري الشعب الباكستاني مما قال إن الرئيس برويز مشرف يقوده إليه، وقال إن مشرف يسير بالأمور ليتحكم "الهندوس والصليبيون في الشعب الباكستاني"، وقال إن من شأن ذلك أن يقود للحظة التي يجد فيها الباكستانيون أنفسهم وبيوتهم تقتحم من طرف الجيش الهندي، وإن "كشمير المحتلة ستتوسع حينها لتشمل كل باكستان".
 
وحرض الظواهري على ما أسماه الجهاد والمقاومة مستدلا بنصوص من القرآن والسنة.
 
ويبدو الشريط -الذي احتوى بالإضافة إلى ذلك مواد تحريضية واستطرادات مطولة على لسان الظواهري- أشبه بالفلم الوثائقي، إذ يحوي أناشيد وصورا تلفزيونية للعديد من الأحداث كاستشهاد الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس، كما يربط بين هجمات لندن ومدريد والحادي عشر من سبتمبر.
 
كما تضمن الشريط مقاطع من خطب وتدخلات أرشيفية لزعيم التنظيم أسامة بن لادن كتعهده بتعكير أمن الغربيين وعرضه الهدنة على الأوروبيين.
 
لندن على علم
وفور إذاعة الشريط أعلنت الشرطة البريطانية أنها على علم به، وقالت متحدثة باسم أسكتلانديارد "نحن على علم بالشريط وهو يشكل جزءا من التحقيق الجاري". 
ورفضت الخارجية البريطانية التعليق، وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية "لن نعلق على أي جانب من جوانب الشريط".
المصدر : الجزيرة