4 ملايين شخص من أصل 60 مليونا أصولهم من باكستان وجامايكا والقارة الأفريقية (الفرنسية)
حذرت اللجنة من أجل المساواة بين الأعراق في بريطانيا من تنامي ظاهرة التمييز العنصري في المجتمع البريطاني.
 
وقال رئيس اللجنة تريفور فيليبس وأصله من الكاريبي إن المجتمع البريطاني "أصبح بدون أن ندرك منقسما أكثر فأكثر طبقا للأعراق والديانات" وقد "ينزلق" إلى التمييز العنصري الحقيقي.
 
وفي خطاب سيلقيه الخميس بمانشستر (شمال غرب بريطانيا) كشفت صحيفة "صنداي تايمز" مقتطفات منه، رأى فيليبس أنه "إذا أمعنا النظر في حرم بعض جامعاتنا الراقية يمكننا أن نشعر برسالة تفيد منع انتساب السود إليها".
 
وأكد أنه إذا لم تتحرك بريطانيا فإن المجتمع سيواجه انقسامات عرقية مثل تلك التي شهدناها في نيو أورليانز في الولايات المتحدة بعد مرور الإعصار كاترينا.
 
كما أفادت دراسة أعدتها الجمعية الملكية للجغرافيا نشرت نتائجها الأسبوع الماضي أن التمييز في المجتمع البريطاني يتقدم أكثر فأكثر حيث ازداد عدد الآسيويين المقيمين في جيوب عرقية بنسبة 30%خلال عشر سنوات.
 
وينتمي نحو 4.6 ملايين شخص من أصل 60 مليونا إلى أقليات عرقية أهمها تلك التي أتت من باكستان وجاميكا والقارة الأفريقية.

المصدر : الفرنسية