واشنطن تدعو بيونغ يانغ للإسراع بتفكيك برنامجها النووي
آخر تحديث: 2005/9/19 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/19 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ

واشنطن تدعو بيونغ يانغ للإسراع بتفكيك برنامجها النووي

المحادثات السداسية تنتهي بانفراج لأول مرة منذ انعقادها قبل عامين (الفرنسية)

دعت الولايات المتحدة كوريا الشمالية إلى الإسراع بتنفيذ الاتفاق الذي أبرم في ختام المحادثات السداسية في بكين اليوم وتعهدت بموجبه بيونغ يانغ بالتخلي عن كل برامجها النووية مقابل الحصول على مساعدات في مجال النفط والطاقة وضمانات أمنية.
 
وطالب كريستوفر هيل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية – الذي ترأس وفد واشنطن للمحادثات- كوريا الشمالية بوقف نشاط مفاعلها النووي الرئيسي في يانغ بيون.
 
وأثنى المسؤول الأميركي في تصريحات للصحفيين قبيل مغادرته بكين في ختام سبعة أيام من المحادثات الشاقة على الاتفاق الذي وصفه بأنه جيد لجميع الأطراف، لكنه شدد على ضرورة تطبيقه خلال الأيام والأسابيع القادمة والاستفادة من زخم الحدث.
 
من جانبه وصف المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الاتفاق الذي أبرم في ختام المحادثات السداسية بأنه مشجع جدا. داعيا إلى عودة قريبة للمفتشين الدوليين إلى كوريا الشمالية.
 
وثيقة مشتركة
وأنهت الصين والكوريتان واليابان وروسيا والولايات المتحدة الجولة الرابعة من المحادثات بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي في بكين بتبني وثيقة مشتركة التزمت بموجبها بيونغ يانغ بالتخلي على كل برامجها النووية، والانضمام من جديد إلى معاهدة حظر الانتشار النووي في أقرب وقت ممكن.
 
الوفد الكوري الشمالي أصر على حق بيونغ يانغ في امتلاك برنامج نووي سلمي (الفرنسية)
وأشارت الوثيقة إلى أن كوريا الشمالية أكدت حقها في تطوير وامتلاك برنامج نووي مدني يعمل بالماء الخفيف، وأن الأطراف المشاركة في المحادثات احترمت رأيها واتفقت على بحث تزويد بيونغ يانغ بمفاعل يعمل بالماء الخفيف في "الوقت المناسب".
 
قالت وكالتا أنباء شينخوا الصينية ويونهاب الكورية الجنوبية إن الدول المشاركة في المحادثات اتفقت على عقد جولة جديدة من المفاوضات في الأيام العشرة الأولى من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
 
وطبقا للوثيقة تتعهد كوريا الشمالية والولايات المتحدة واليابان بتطبيع تدريجي للعلاقات بينهما والتعايش بسلام، دون تحديد جدول زمني لتطبيق تلك الإجراءات.
كما تتعهد واشنطن بعدم وجود أسلحة نووية في شبه الجزيرة الكورية وعدم مهاجمة بيونغ يانغ سواء بالأسلحة التقليدية أو النووية.
 
يشار إلى أن الملف النووي لكوريا الشمالية راوح مكانه منذ انطلاق المفاوضات السداسية -التي تشارك فيها الصين والكوريتان واليابان وروسيا والولايات المتحدة – في أغسطس/ آب 2003.
 
ووافقت كوريا الشمالية في يوليو/ تموز الماضي على العودة إلى طاولة المفاوضات بعد امتناعها عن ذلك طيلة أكثر من سنة.
 
وجاءت المحادثات السداسية في إطار الجهود للتوصل إلى تسوية للأزمة التي نشبت عندما قررت بيونغ يانغ نهاية العام 2002 استئناف برنامجها النووي ناقضة اتفاقا أبرمته مع الولايات المتحدة عام 1994.
المصدر : وكالات