أهالي الطلبة المحتجين رفضوا إلحاق أبنائهم بمدارس حكومية تعلم العربية (الفرنسية)
نظم طلبة مسلمون في مدينة ميلانو الإيطالية تجمعا احتجاجيا بعد إغلاق سلطات المدينة مدرستهم بحجة عدم صلاحية مبناها.

وتجمع الطلبة وبينهم فتيات مسلمات على رصيف محاذ لمبنى المدرسة التي قررت سلطات المدينة إغلاقها خلال الصيف بسبب ما وصف بأنه مخاوف على سلامة وصحة طلابها.

يشار إلى أن مبنى المدرسة الملحق بمسجد المدينة جرى استخدامه على مدى 12 عاما لأغراض الدراسة دون أن يحظى باعتراف الدولة الإيطالية.

وطالب المتحدث باسم المحتجين إيغيديو سبليتا سلطات إقليم لمبارديا الذي تعتبر ميلانو جزءا منه بإعادة فتح المدرسة.

ومعلوم أن المركز الذي تقع فيه المدرسة كان محورا لسجالات عنيفة في إيطاليا حول ما إذا كان من المسموح به لأطفال المسلمين في البلاد التعلم بمعزل عن نظام إيطاليا التعليمي.

كما أن السلطات قامت العام الماضي بتجميد اقتراح تقدمت به إحدى المدارس الحكومية ويقضي بإقامة صفوف منفصلة ضمنها لطلبة المركز الإسلامي.

ويشير سبليتا إلى أن المدرسة كانت تقدم دروسا لنحو 400 تلميذ معظمهم من أصول مصرية. ويضيف أن الاحتجاج جاء عقب اجتماع عقده أهالي الطلبة ورفضوا خلاله عرضا قدمته إحدى المدارس الحكومية في ميلانو لإلحاق الطلبة بصفوف تعليم للعربية يجري إنشاؤها ضمن نطاقها.

وتشير بعض التقديرات إلى أن عدد المسلمين في إيطاليا ذات الـ58 مليون نسمة يصل إلى نحو 1.1 مليون شخص, فيما يشير سبليتا إلى أن في مدارس ميلانو العامة وحدها نحو 7000 طالب مسلم.

المصدر : أسوشيتد برس