نتائج متقاربة في انتخابات ألمانيا وشرودر يأمل الاحتفاظ بمنصبه
آخر تحديث: 2005/9/19 الساعة 00:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/19 الساعة 00:12 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/16 هـ

نتائج متقاربة في انتخابات ألمانيا وشرودر يأمل الاحتفاظ بمنصبه

عملية فرز الأصوات مستمرة وتوقع نتائج متقاربة للحزبين الرئيسيين المتنافسين (الفرنسية)

أظهرت آخر استطلاعات نتائج الانتخابات البرلمانية الألمانية تقارب النتائج التي حصل عليها الحزبان المتنافسان الرئيسيان الديمقراطي المسيحي المحافظ بزعامة أنجيلا ميركل والديمقراطي الاشتراكي بزعامة المستشار المنتهية ولايته غيرهارد شرودر.
 
وحسب نتائج ثلاثة استطلاعات مختلفة حصل الحزب الديمقراطي المسيحي على قرابة 35% من الأصوات، فيما فاز الحزب الديمقراطي الاشتراكي الحاكم بقرابة 34% من الأصوات، مما يعني أن الفجوة بدأت تضيق بين الحزبين المتنافسين ليحصل كل منهما على 222 مقعدا في البرلمان.
 
وفي تصريح له لتلفزيون أيه آر دي بعد إغلاق مراكز الاقتراع رفض شرودر فكرة فوز منافسته، وقال "أشعر بأن لدي تفويضا بأنه ستكون هناك حكومة مستقرة في البلاد بقيادتي خلال السنوات الأربع القادمة".
 
وأضاف أنه يستطيع تصور قيام "ائتلاف كبير" يجمع اليمين واليسار تحت قيادته كمستشار ولكنه استبعد في الوقت ذاته الدخول في ائتلاف كبير تحت قيادة الزعيمة المحافظة أنجيلا ميركل.
 
شرودر واثق من قيادة تحالف كبير (الفرنسية)
نتائج متقاربة
وحسب تلك النتائج الأولية أيضا، التي أثبتت التجارب في ألمانيا أنها عادة لا تختلف كثيرا عن النتائج النهائية، حصل حزب الخضر (شريك حزب شرودر في الائتلاف) على 8% من الأصوات، فيما فاز الحزب الديمقراطي الحر (شريك حزب ميركل في الائتلاف) بأكثر من 10% من أصوات الناخبين.
 
أما حزب اليسار الجديد (المشكل من الشيوعيين السابقين فيما كان يعرف بألمانيا الشرقية ومجموعة غربية منشقة) فحصل على 8% من أصوات الناخبين.
 
وإذا جاءت النتائج التي سيعلن عنها في وقت متأخر اليوم قريبة من نتائج الاستطلاعات فإن ذلك سيعني -على الأرجح- عدم تمكن أي من الحزبين الكبيرين من تشكيل حكومة لوحده. ويرى مراقبون أن هذه النتائج ستضطر الحزبين إلى عقد تحالف حكومي بينهما.
 
وفي هذا السياق أكدت ميركل أنها ستبدأ في الاتصال مع كل الأطراف السياسية من أجل تشكيل حكومة جديدة مستثنية حزب اليسار الجديد.
 
أما شرودر فقال إنه يعتمد لتشكيل حكومة على إجراء مباحثات مع كافة الأحزاب السياسية الألمانية اعتبارا من الاثنين باستثناء الشيوعيين السابقين في حزب اليسار الجديد. وأضاف "أن من يريدون بديلا في المستشارية فشلوا بطريقة كبيرة", في إشارة إلى النتيجة التي حصل عليها المحافظون والليبراليون والتي لا تمنحهم الغالبية المطلقة.
 
وقال مراسل الجزيرة نت في ألمانيا إن هذه النتائج تمثل خسارة كبيرة للحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي ظل يقود مقاليد الحكم في البلاد منذ عام 1998، كما أنها تمثل تراجعا بالنسبة للحزب الديمقراطي المسيحي مقارنة مع توقعات استطلاعات الرأي.
 
ميركل لم تفرح طويلا بتقدمها في الاستطلاعات (الفرنسية)
عملية التصويت
وقد بدأ الناخبون الألمان في الإدلاء بأصواتهم في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي السادسة بتوقيت غرينتش.  
 
وهيمنت على الحملة الانتخابية قضايا البطالة في ألمانيا حيث يبلغ عدد العاطلين عن العمل 4.7 ملايين، وتخفيف الإجراءات في سوق العمل خاصة حق التسريح والضرائب، ومستقبل أنظمة التقاعد والضمان الاجتماعي، وبشكل أشمل الإصلاحات "المؤلمة" لدولة الرعاية الموروثة عن "المعجزة الاقتصادية" التي تلت الحرب العالمية الثانية.
 
وصوت في الانتخابات 79% من إجمالي عدد الناخبين البالغ 62 مليونا.
المصدر : الجزيرة + وكالات