معارض يتهم إيران بإخفاء برنامج سري لإنتاج أسلحة نووية
آخر تحديث: 2005/9/17 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/17 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/14 هـ

معارض يتهم إيران بإخفاء برنامج سري لإنتاج أسلحة نووية

إيران تؤكد حقها بامتلاك تكنولوجيا نووية (الفرنسية-أرشيف) 

قبل ساعات من خطاب الرئيس الإيراني أحمدي نجاد بشأن برنامج طهران النووي اتهم أحد المعارضين إيران بتوسيع شبكة من الأنفاق لإخفاء العمل في برنامج سري لإنتاج أسلحة نووية.
 
وقال علي رضا جعفر زاده من منفاه إن لديه معلومات بأن العمل أصبح مكثفا خلال السنة الماضية حيث أقامت طهران نحو 14 نفقا كبيرا لنشاطات ذات صبغة نووية حول طهران وأجزاء أخرى من البلاد.
 
أحمدي نجاد يكشف اليوم اقتراح طهران بشأن برنامجها النووي (الفرنسية-أرشيف)
وأضاف أن بعض هذه الأنفاق مخصص لمصانع عسكرية نووية سرية مجهزة تماما بالمياه والكهرباء وتكييف الهواء فضلا عن أنفاق لتخزين أسلحة وصواريخ تم بناؤها وفقا للمعايير المطلوبة.
 
وكان جعفر زاده قد قال في مارس/آذار الماضي إن طهران تنقي اليورانيوم سرا لاستخدامه في منشأة أقيمت مؤخرا تحت الأرض في مجمع بارتشين العسكري.
 
وتأتي هذه الاتهامات في وقت تترقب فيه الأسرة الدولية خطابا يلقيه أحمدي نجاد أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة لتهدئة المخاوف بشأن برنامج بلاده النووي.
 
الترويكا الأوروبية
وكان الرئيس الإيراني التقى أمس وزراء خارجية الترويكا الأوروبية –بريطانيا وفرنسا وألمانيا- لبحث الأزمة النووية الإيرانية.
 
وعرضت الدول الأوروبية تقديم معونات وحوافز لإيران مقابل تخليها عن تخصيب اليورانيوم. وتوقع الوزراء أن تستجيب إيران للعرض الأوروبي في خطاب الرئيس أحمدي نجاد اليوم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
وقال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوستي بلازي إن الوزراء أجروا "حوارا صريحا جدا" في أول محادثات بين إيران والترويكا الأوروبية منذ الجلسة التي عقدت في جنيف في 25 مايو/أيار الماضي.
 
وبشأن إحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن أكد وزراء خارجية الترويكا إن إستراتيجيتها تشدد على تجنب مثل هذه الخطوة.
 
مجلس الأمن
ولكن الولايات المتحدة تشدد على ضرورة إحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن ما لم توقف نشاطاتها النووية.
 
وأكدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في تصريحات صحفية أن مخاوف إيران من العزلة الدولية تعطي الأوروبيين وحليفتهم الولايات المتحدة قوة دافعة بشأن طهران.
 


الوكالة الدولية للطاقة الذرية تجتمع بعد يومين لبحث الأزمة الإيرانية النووية

وأضافت أنه إذا تم الحصول على قرار في 19 من الشهر الحالي في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإحالة الملف النووي إلى مجلس الأمن فسيكون ذلك جيدا.
 
وأوضح المتحدث الأميركي ماثيوبولاند أن بلاده حصلت على موافقة واسعة من الدول المتقدمة والنامية تنص على ضرورة ممارسة ضغوط دولية على إيران لوقف أنشطتها النووية.
 
وأضاف بولاند أن على مجلس حكام الوكالة الدولية تطبيق التزاماته برفع تقرير إلى مجلس الأمن الدولي بشأن "تاريخ إيران المتعلق بانتهاكات الضوابط النووية" وإخفاقها في الالتزام ببنود معاهدة الحد من الانتشار النووي.
 
وجدد كبير المفاوضين الإيرانيين علي لاريجاني التأكيد على أن طهران غير مستعدة للتخلي عما تعتبره حقها في تطوير دورة نووية كاملة بما في ذلك تخصيب اليورانيوم.
المصدر : وكالات