قداس لضحايا كاترينا وتحذير من التلاعب بأموال المساعدات
آخر تحديث: 2005/9/17 الساعة 01:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/17 الساعة 01:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/14 هـ

قداس لضحايا كاترينا وتحذير من التلاعب بأموال المساعدات

جورج بوش يلقي كلمة خلال القداس الذي أقيم بواشنطن على ضحايا الإعصار (الفرنسية) 

شارك الرئيس جورج بوش في قداس نُظم في واشنطن على أرواح ضحايا الإعصار كاترينا الذي ضرب جنوب الولايات المتحدة نهاية أغسطس/آب الماضي، واعدا بان تخرج البلاد "أكثر قوة" من الكارثة.

واعتبر بوش في كلمة ألقيت بالمناسبة أن الأمة الأميركية مازالت في "ظلام العاصفة" متمنيا أن يمده الله بالقوة "لإكمال العمل رغم الظلام الرهيب".

وأقيم القداس الذي ضم ممثلين عن جميع الطوائف في الكاتدرائية الوطنية في واشنطن في بداية يوم صلاة أعلن في البلاد على ضحايا الإعصار الذين اقترب عددهم من800 قتيل.

وجاءت مشاركة بوش في القداس بعد ساعات من إلقائه خطابا متلفزا اعترف فيه بعجز الحكومة الأميركية عن التعامل مع كارثة الإعصار.

ودعا بوش الخميس إلى مراجعة خطط الطوارئ في كبرى المدن الأميركية بعد الإعصار بالتعاون مع المسؤولين المحليين، مشيرا إلى احتمال وقوع كوارث طبيعية جديدة أو اعتداءات.

عقود الإعمار
في غضون ذلك حذر السيناتور الديمقراطي عن ولاية نورث داكوتا بيرون دروغان من إساءة استخدام عقود إعادة الإعمار.

وذكر في تصريحات أن فرق الإنقاذ يجب أن توزع على مدينة نيو أورليانز ومدن الساحل المنكوبة، مشيرا إلى أن المليارات التي يتوقع أن تنفقها الحكومة يجب أن تخضع لرقابة مشددة.

الحياة عادت جزئيا إلى الحي التجاري في نيو أورليانز (الفرنسية)
نيو أورليانز
وعلى صعيد جهود إعادة الحياة إلى نيو أورليانز  أكثر المدن تأثرا بالإعصار، توقع مسؤولون في هيئة الطاقة أن تعود الكهرباء إلى 20 من أحياء المدينة خلال أسبوعين مضيفا أن إضاءة نيو أورليانز بكاملها من جديد يمكن أن تستغرق أشهرا عدة.

وذكر مسؤول في هيئة الطاقة بنيو أورليانز أن الكهرباء أعيدت إلى وسط المدينة وحيها التجاري الرئيس ومناطق قريبة منه.

من جانبه كشف عمدة نيو أورليانز راي ناغين عن خطة لإعادة سكان المدينة النازحين. وتوقع ناغين عودة نحو 180 ألفا إلى منازلهم خلال الأسبوعين القادمين في الأحياء التي انحسرت عنها المياه وكانت الأضرار فيها أقل، وهي الفرنسي والمال والأعمال إلى جانب بلدتي كينر وهاراهان.

وتشهد المدينة تقدما في عمليات إعادة تركيب محطات المياه النقية والكهرباء والخدمات الضرورية، إلى جانب استمرار عمليات انتشال الجثث في المناطق المنكوبة وتتركز في المناطق التي انحسرت عنها المياه حديثا.

ومازالت بعض أجزاء من نيو أورليانز مغمورة بالمياه بينما بدت الخسائر جسيمة في المناطق الفقيرة التي كانت تفتقر إلى بنية أساسية قوية، وستضطر السلطات لهدم عدد من المباني والمنازل التي يصعب ترميمها.

وبينما تحاول لويزيانا التعافي من آثار الإعصار كاترينا ضرب إعصار آخر بقوة ولاية كارولينا الشمالية على ساحل المحيط الأطلسي.

لكن دون أن يؤدي حتى الآن إلى وقوع ضحايا أو أضرار كبيرة كما كان يخشى سابقا.

المصدر : وكالات