أميركا تلوح بمعاقبة كوريا الشمالية إذا فشلت محادثات بكين
آخر تحديث: 2005/9/16 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/16 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/13 هـ

أميركا تلوح بمعاقبة كوريا الشمالية إذا فشلت محادثات بكين

كريستوفر هيل طالب بكين بالتدخل لإنقاذ المحادثات السداسية من الفشل (الفرنسية)

هددت الولايات المتحدة بتجميد أصول كوريا الشمالية إذا لم تحقق المحادثات السداسية الجارية حاليا في بكين تقدما في الأيام الخمسة القادمة نحو إقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها النووي.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس -في مقابلة أجريت مع صحيفة نيويورك بوست- إن بلادها لا تعتمد فقط على هذه المحادثات لحمل كوريا الشمالية على التخلي عن طموحاتها النووية بل تعمل على فرض إجراءات لحظر الانتشار النووي، مشيرة إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش وقع أمرا تنفيذيا يقضي بتجميد أصول كوريا الشمالية وبعض الكيانات التي تشارك في هذا الانتشار.

وقالت رايس إن مطالبة بيونغ يانغ بمفاعل نووي يعمل بالماء الخفيف يمثل تغييرا في المطالب ولا يمكن القبول به، مشددة على أن اتفاق 1994 بشأن هذا النوع من المفاعلات قد انتهى.

ووبموجب اتفاق عام 1994 وعدت كوريا الشمالية بتجميد برامج أسلحتها النووية مقابل صفقة أميركية تقدر قيمتها بخمسة مليارات دولار تشمل مفاعلين من النوع الذي يعمل بالماء الخفيف لتوليد الكهرباء. وتعد هذه المفاعلات أقل قدرة على التحويل إلى الاستخدام في إنتاج أسلحة نووية.

طريق مسدود

روه طالب أن يكون تطبيع العلاقات الأميركية الكورية الشمالية جزءا من أي اتفاق (الفرنسية)
تأتي تصريحات رايس في وقت وصلت فيه المفاوضات السداسية بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية -التي تستضيفها الصين وتشارك فيها إلى جانب الكوريتين كل من الولايات المتحدة وروسيا واليابان- إلى طريق مسدود اليوم بعد طلب بيونغ يانغ الاحتفاظ ببرنامج مدني للطاقة النووية.

وطلب المبعوث الأميركي للمفاوضات كريستوفر هيل من الصين التدخل لإقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن هذا الطلب والقبول بالعرض المقدم لها بالمساعدة الاقتصادية والضمانات الأمنية من واشنطن وتزويدها بالكهرباء مجانا من كوريا الجنوبية.

وفي نيويورك قال الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون إن أي اتفاق لتسوية الأزمة النووية مع كوريا الشمالية يجب أن يتضمن تطبيع العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ، معبرا عن أمله في أن تكلل المحادثات الجارية في بكين بالنجاح.

ولم يعرف ما إن كان عدم التوصل لاتفاق في محادثات بكين يمكن أن يدفع واشنطن لإحالة الملف إلى مجلس الأمن الدولي والسعي لفرض عقوبات أم لا. وتعارض الصين مثل هذا الإجراء، وقالت كوريا الشمالية إن فرض عقوبات عليها يرقى إلى حد إعلان الحرب.

وتقول واشنطن إنه يتعين على بيونغ يانغ أن تنهي جميع البرامج النووية بطريقة يمكن التحقق منها ودون رجعة، وبعدها يمكن أن تتوقع الحصول على مساعدات وضمانات أمنية. غير أن بيونغ يانغ تريد المساعدات والضمانات أولا.

المصدر : وكالات