التنافس بين التحالفين الكبيرين يشتد مع قرب موعد التصويت (الفرنسية)
رفضت المحكمة العليا الألمانية طلبا بإرجاء إعلان نتائج الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها الأحد القادم، أسبوعين.

جاء ذلك بعد تأجيل التصويت في دائرة دريسدن الشرقية حتى الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول بسبب وفاة أحد المرشحين الأسبوع الماضي، باعتبار أن التصويت المتأخر لـ219 ألف ناخب في الدائرة من الممكن أن يؤثر في النتيجة الإجمالية للانتخابات، وهو ما رفضته المحكمة الفدرالية.

في هذه الأثناء رجحت استطلاعات الرأي تشكيل ائتلاف بين الحزبين الكبيرين التحالف المسيحي الديمقراطي بزعامة أنجيلا ميركل المرشحة لمنصب المستشار والحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي ينتمي له رئيس الوزراء غيرهارد شرودر بعد حصولهما على نوايا تصويت متقاربة.

وأظهر استطلاع جديد للرأي نشرت نتائجه الأربعاء أن 30% من الناخبين لم يقرروا بعد لمن سيعطون أصواتهم في الانتخابات الأمر الذي يزيد صعوبة التكهن بنتائجها.

وتشير نتائج الاستطلاع إلى أن التحالف المسيحي المحافظ وحليفه الحزب الديمقراطي الحر سيحصلان على 48.7% مما يعني أنهما لن يتمتعا بالأغلبية البرلمانية بينما حصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي وشريكه حزب الخضر على 40.1%.

ورغم إعلان شرودر وميركل رفضهما تشكيل "ائتلاف كبير" بين حزبيهما فإن مسؤولين كبارا بالحزبين ناقشوا هذا الاحتمال صراحة.

المصدر : وكالات